مشرف قد يحتفظ بمسؤولياته العسكرية خلافا لتعهداته   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

الجنرال مشرف (رويترز-أرشيف)
تحدث رئيس الوزراء الباكستاني الجديد اليوم الثلاثاء عن احتمال احتفاظ الرئيس مشرف بمسؤولياته العسكرية كرئيس لهيئة أركان الجيش خلافا لتعهداته السابقة، لما تمليه مصالح البلاد.

وقال رئيس الوزراء في مقابلة مع محطة "أي أر واي" التلفزيونية إن رئيس باكستان هو اليوم قائد القوات المسلحة بشكل شرعي ولن يتصرف -بغض النظر عن القرار الذي سيتخذه- إلا بصورة موافقة للدستور والقانون.

وأكد ثقته بأن الرئيس سيتخذ القرار الصائب الموافق لما فيه مصالح البلاد "غير أن الأمر الصعب والمهم هو معرفة ما هي مصالح البلاد".

وقد عين شوكت عزيز رئيسا للوزراء نهاية أغسطس/ آب بعد أن كان وزيرا للمالية في كل حكومات الجنرال مشرف منذ تولي الأخير السلطة بانقلاب في أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

وكان مشرف الرئيس الباكستاني ورئيس هيئة أركان الجيش منذ يونيو/ حزيران 2001 قد أعلن في ديسمبر/ كانون الأول أنه يعتزم التخلي عن مسؤولياته العسكرية قبل نهاية 2004.

وأتاح له هذا التعهد إبرام اتفاق مع المعارضة الإسلامية وهي الكبرى في البرلمان، حين صادقت على الإصلاحات الدستورية التي أعدها قبل الانتخابات العامة في أكتوبر/ تشرين الأول 2002.

ومنذ عدة أسابيع ألمح الجنرال إلى أنه قد لا يكون قادرا على الوفاء بتعهده، مشيرا إلى ضرورات مكافحة الإرهاب التي تتطلب بقاءه على رأس القوات المسلحة.

وقد أعلن مشرف الاثنين لمحطة التلفزيون الخاصة أن 96% من الباكستانيين يرغبون في احتفاظه بمسؤولياته العسكرية دون أن يحدد مصدر هذا الرقم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة