اكتشاف فوائد الجرجير المضادة للسرطان   
الثلاثاء 1428/2/2 هـ - الموافق 20/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:21 (مكة المكرمة)، 16:21 (غرينتش)

 
مازن النجار
أفادت دراسة طبية أن تناول الجرجير يوميا يمكن أن يخفض بشكل ملموس عطب الحامض النووي بخلايا الدم، الذي يعتبر عاملا هاما في نشوء السرطان ومؤشرا عليه.

وإضافة إلى خفض عطب الحامض النووي بخلايا الدم، وجد فريق من جامعة ألستر البريطانية أن تناول مقدار يومي من الجرجير، وهو بقلة مائية خضراء تعرف أيضا بـ "الحُرف" أو "قرة العين" يزيد قدرة هذه الخلايا على مقاومة المزيد من عطب الحامض النووي الذي تسببه الجذور (ذرات الأوكسجين) الحرة.

تجربة غذائية
وقد أجرى الباحثون تجربة غذائية إكلينيكية شارك فيها 30 رجلا و30 امرأة، بينهم 30 مدخنا، تتراوح أعمارهم بين 19 و55 عاما. وطلب من كل مشارك تناول 85 غراما يوميا من الجرجير لمدة ثمانية أسابيع إلى جانب غذائهم اليومي المعتاد.

وكانت التغيرات المفيدة الناجمة عن تناول الجرجير أعظم ما تكون لدى المشاركين المدخنين. الأمر الذي يعكس عبئا سميا بالغا أو إجهاد الأكسدة الذي يتعرض له المدخنون. فقد وجد أن لديهم أقل مستويات لمضادات الأكسدة عند بداية الدراسة (التجربة) مقارنة بغير المدخنين.


انخفاض المخاطر
ويلفت قائد فريق البحث إلى الدلالة الكبيرة لنتائج الدراسة. فقد أظهرت أبحاث سابقة، على المستوى السكاني، ارتباطات بين تناول كميات كبيرة من هذه الفصيلة من النباتات (ذوات الفلقتين) مثل الجرجير، وبين انخفاض مخاطر الإصابة بالسرطان. لكن هذه الدراسات لا تقدم معلومات مباشرة حول التأثيرات السببية.

لكن ما يميز الدراسة الجديدة أنها تعاطت مع مشاركين يتناولون الجرجير بكميات ممكنة الإنجاز بسهولة، للنظر في التأثيرات التي يحدثها ذلك على المؤشرات الحيوية لمخاطر السرطان كعطب الحامض النووي بخلايا الدم.

وكانت معظم الدراسات وحتى اليوم قد اعتمدت على فحوصات (معملية) تجري في أنابيب الاختبار أو على الحيوانات، باستخدام كيمياويات مستخلصة من فصيلة النباتات ذات الفلقتين.

ويعتبر عطب الحامض النووي بخلايا الدم مؤشرا على مخاطر الإصابة بالسرطان للجسم كله. وتؤيد نتائج الدراسة نظرية ارتباط استهلاك الجرجير بانخفاض عام بمخاطر الإصابة بسرطانات مواقع مختلفة من الجسم. وطبيعة المجموعة المشاركة بالدراسة تعني إمكانية تعميم نتائجها على عموم السكان الذين يتناولون غذاء اعتياديا.

نتائج مفصلة
وقد وجد فريق البحث انخفاضا ملموسا بعطب الحامض النووي في خلايا الدم البيضاء بحوالي 23%. ولدى تعريض عينة الدم للجذور الحرة (المؤكسدة) التي أنتجت مادة هيدروجين البيروكسايد، وجد الباحثون انخفاضا في عطب الحامض النووي بخلايا الدم البيضاء بنسبة 9.4%.

كذلك، وجدوا انخفاضا في مستويات دهون ثلاثي الغليسريد في الدم بنسبة 10%، وزيادة في مستويات لوتين وبيتا-كاروتين بالدم بنسبة 100 و33% على الترتيب، ويتصفان بنشاطهما المضاد للأكسدة.

والمعلوم أن تناول كميات كبيرة من لوتين يرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض العيون مثل كتاركت الماء الأزرق وعطب الشبكية.

وقد لوحظ أن مستوى حصول الجسم على الألياف الغذائية، وفيتامينات (سي)، (إي)، والفولات، وبيتا-كاروتين، كانت أعلى بشكل ملموس خلال فترة تناول كميات الجرجير اليومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة