دعوة للولايات المتحدة لإنقاذ سوريا   
الأربعاء 1433/7/9 هـ - الموافق 30/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:41 (مكة المكرمة)، 13:41 (غرينتش)
دفن ضحايا مجزرة بلدة الحولة السورية في مقابر جماعية (الأوروبية)

تساءلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية بشأن من يمكنه إنقاذ سوريا، وذلك في ظل تفاقم الأزمة في البلاد في أعقاب المجزرة المروعة في بلدة الحولة بحمص السورية قبل أيام، وراح ضحيتها أكثر من مائة بينهم العديد من النساء والأطفال، داعية واشنطن للاضطلاع بدورها وإنقاذ سوريا.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إنه لا يمكن للرئيس الأميركي باراك أوباما الركون إلى روسيا أو الأمم المتحدة لفترة أطول، وإن المراقبين الذين أرسلهم مجلس الأمن الدولي لمراقبة "وقف إطلاق النار" في سوريا تحول عملهم إلى القيام بعدّ جثث الضحايا من المدنيين الذين يلقون حتفهم على أيدي شبيحة الرئيس السوري بشار الأسد.

وأشارت إلى أن أكثر من 34 امرأة و49 طفلا قضوا في مجزرة الحولة قبل أيام على أيدي مليشيات مسلحة تدعمها الحكومة السورية، وأن الضحايا واجهوا مصيرا مروعا بالرصاص عن قرب أو أنهم تعرضوا لاقتلاع العيون والذبح من الرقبة، وأن عائلات بأكملها لاقت الموت بالرصاص في منازلها في البلدة المنكوبة.

خطة أنان ذات الست نقاط بشأن الأزمة السورية، جاءت بتكليف من مجلس الأمن الدولي وبدعم حماسي من جانب إدارة أوباما، لكن الخطة فشلت فشلا ذريعا، ليس له مثيل في تاريخ الأمم المتحدة

وقالت إن مجزرة الحولة المرعبة ليست الوحيدة من نوعها، لكنها تمثل توثيقا جيدا للجرائم التي يقترفها نظام الأسد في المدن والبلدات السورية، مضيفة أن أكثر من ألف لقوا حتفهم منذ انطلاق خطة أنان في مارس/آذار الماضي.

فشل خطة أنان
وأشارت إلى أن خطة المبعوث الأممي كوفي أنان ذات الست نقاط بشأن الأزمة السورية، جاءت بتكليف من مجلس الأمن الدولي وبدعم حماسي من جانب إدارة أوباما، وأن الخطة قد فشلت فشلا ذريعا، ليس له من مثيل في تاريخ الأمم المتحدة.

وأوضحت أن خطة أنان سمحت للنظام السوري بالاستمرار في ذبح المدنيين، بل دفعت بالبلاد نحو أتون حرب طائفية واسعة النطاق، مضيفة أن أنان التقى الأسد في دمشق البارحة داعيا إياه لاتخاذ إجراءات، ليس من شأن من أسمته بـ"الدكتاتور" اتخاذها.

ودعت الصحيفة إدارة أوباما لعدم الاستمرار في الاختباء وراء خطة أنان التي وصفتها بأنها تبعث على الحرج، وأضافت أنه يتوجب على الولايات المتحدة الاضطلاع بدورها الريادي والتحرك لإنقاذ سوريا من أزمتها الدموية المتفاقمة، وأشارت إلى الطريقة اليمنية في ضرورة إسقاط الأسد من أجل إنقاذ البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة