محاكمة متهمين بغوانتانامو أمام محكمة عسكرية   
الأربعاء 1426/12/11 هـ - الموافق 11/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
مئات المعتقلين بغوانتانامو ينتظرون محاكمتهم (رويترز-أرشيف)
مثل اليوم أمام محكمة عسكرية استثنائية في غوانتانامو معتقلان من القاعدة الأميركية في كوبا أحدهما يمني, في الوقت الذي لم تبت فيه المحكمة الأميركية العليا في شرعية مثل تلك المحاكم.
 
واستمتعت المحكمة لليمني علي حمزة أحمد البهلول الذي اتهمته واشنطن في فبراير/ شباط 2004 بالاشتراك في قضايا ما يسمى بالإرهاب, فيما أفاد الإدعاء بأن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن كلفه بمهمة تجنيد عناصر للتنظيم وتدربيهم.
 
وكان البهلول أثار فوضى كبيرة بقاعة المحاكمة خلال جلسة الاستماع الأولى التي جرت في أغسطس/ آب من العام الماضي, عبر تحديه للمحكمة ورفضه أي محام أميركي, مطالبا بأن يدافع عن نفسه بنفسه.
 
أما المتهم الثاني فهو كندي ويدعى عمر خضر وقد أوقف في يوليو/ تموز 2002 عندما كان في الخامسة عشر من عمره بتهمة قتل جندي أميركي بأفغانستان.
 
ومع أن خضر كان قاصرا عند حصول واقعة قتل الأميركي فإنه سيحاكم وفقا للقواعد نفسها المطبقة على المتهمين الآخرين, خاصة وأن السلطات الأميركية أفادت بأنه أقر بقتله الجندي عندما ألقى قنبلة يدوية خلال اشتباك.
 
أما محامو المتهم فأوضحوا أن موكلهم خضع لعمليات استجواب قاسية وتعرض لإهانات مختلفة وتهديدات بالتعرض له جنسيا.
 
وكان القضاة الفيدراليون جمدوا محاكمة المتهمين لعدة أشهر مطالبين بتعليقها بانتظار أن تبت المحكمة العليا بشرعية المحاكم الاستثنائية التي شكلت خصيصا لمحاكمة المشتبه بارتكابهم جرائم تتعلق بـ"الإرهاب" والمعتقلين في غوانتانامو.
 
يشار إلى أن واشنطن وجهت التهم لخمسة معتقلين فقط من أصل أكثر من 500 معتقل بغوانتانامو, حيث يواجهون عقوبة السجن مدى الحياة في حال إدانتهم, في ظل تصاعد انتقادات منظمات حقوقية للمحاكم العسكرية باعتبارها لا تسمح بمحاكمة عادلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة