إسبانيا تحقق بتقارير عن علاقة فنزويلا وإيتا   
الأربعاء 1427/11/16 هـ - الموافق 6/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
رئيس الوزراء الإسباني طلب إيضاحات من فنزويلا (الفرنسية-أرشيف)
بدأت السلطات الإسبانية تحقيقات حول عرض فنزويلا منح جنسيتها لأربعة من مقاتلي حركة إيتا المطلوب القبض عليهم كي يستطيعوا تفادي تسليمهم إلى مدريد.
 
وقال تقرير لوكالة الأنباء الإسبانية إن فنزويلا وافقت أيضا على دفع تعويضات تزيد عن 433 ألف دولار تقريبا عن عدم اتباع الإجراءات السليمة عند تسليمها اثنين آخرين من أعضاء إيتا إلى إسبانيا في عام 2002.
 
وقال وزير الداخلية ألفريدو بيريث روبالكابا للصحفيين خلال زيارة لبروكسل "إذا كان هذا هو ما فعلوه فلن يكون مقبولا لإسبانيا"، لكنه لم يحدد أسماء الأشخاص الأربعة الذين قيل إنهم عرضت عليهم جوازات سفر.
 
ومن جانبه قال رئيس الوزراء خوسيه لويس ثاباتيرو إن اسبانيا طلبت من فنزويلا تأكيد صحة التقرير. وأضاف في مؤتمر صحفي في العاصمة السنغالية داكار التي يزورها لمناقشة قضية الهجرة "علينا أن ننتظر لنرى إن كانت الأمور قد جرت حسب هذا الوصف".
 
ويثير رئيس فنزويلا هوغو شافيز اليساري الثوري في أحيان كثيرة انزعاج حكومات أخرى بسبب صلات مزعومة مع جماعات مسلحة غير مشروعة مثل المتمردين الماركسيين في كولومبيا, وتعتقد السلطات الإسبانية أن أعضاء حركة استقلال الباسك الانفصالية إيتا بدؤوا اللجوء إلى فنزويلا في التسعينيات.
 
لكن حكومة شافيز الحليفة لكوبا والمعارضة للولايات المتحدة تتمتع حتى الآن بعلاقات ممتازة مع حكومة إسبانيا التي يقودها الاشتراكيون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة