أوباما يؤكد مقتل رهينة أميركية لدى تنظيم الدولة   
الثلاثاء 20/4/1436 هـ - الموافق 10/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء مقتل الرهينة الأميركية كايلا جين مويلر التي كانت محتجزة لدى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، وذلك بعد أربعة أيام من إعلان التنظيم مقتلها بنيران التحالف الدولي.

وقال أوباما في بيان إن "الولايات المتحدة ستعثر على الإرهابيين المسؤولين عن أسر ومقتل كايلا وتقدمهم للعدالة مهما استغرق ذلك من وقت".

وقد أكدت عائلة كايلا نبأ مقتلها، وأعربت في بيان عن "حزنها الشديد" لدى سماعها ذلك النبأ، كما نشرت نسخة من إحدى رسائل ابنتها سبق أن كتبتها أثناء وقوعها في الأسر العام الماضي.

وكان تنظيم الدولة قد أعلن الجمعة -في بيان بثته مواقع مقربة منه على الإنترنت- مقتل موظفة الإغاثة الأميركية مويلر التي يحتجزها التنظيم منذ أغسطس/آب 2013، وذلك نتيجة قصف طيران التحالف الدولي على موقع قرب مدينة الرقة السورية أثناء أداء الناس صلاة الجمعة، بينما قالت الخارجية الأميركية آنذاك إنها لا يمكنها تأكيد ذلك.

وعلق والدا الرهينة كارل ومارشا مويلر على بيان التنظيم في اليوم نفسه ببيان يأملان أن تكون ابنتهما ما زالت على قيد الحياة، كما طلبا من تنظيم الدولة الاتصال بالعائلة بشكل شخصي.

وفي البيان الموجه إلى "المسؤولين عن احتجاز كايلا"، قال الأبوان "لقد قلتم لنا إنكم تعاملون كايلا كضيفة عليكم، وبوصفها ضيفتكم فإن سلامتها وصحتها ما زالتا مسؤوليتكم".

وتعد كايلا آخر رهينة أميركية من الذين أعلن أنهم محتجزون لدى تنظيم الدولة الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة