اعتقال اثنين من مالكي المبنى المنهار ببنغلاديش   
السبت 17/6/1434 هـ - الموافق 27/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:13 (مكة المكرمة)، 6:13 (غرينتش)

عمليات مستمرة بحثا عن ناجين (رويترز)

اعتقلت شرطة بنغلاديش اثنين من مالكي مصانع الألبسة التي كانت تشغل المبنى المشيد بطريقة غير قانونية وانهار مما أدى إلى مقتل أكثر 324 عاملا بحسب حصيلة جديدة, بينما يتزايد الغضب في أوساط العمال.

وأعلن شيامل موخرجي -نائب قائد شرطة داكا- فتح تحقيق بحق المعتقلين بتهمة "التسبب بالموت بسبب الإهمال"، بعدما صرحت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد بأن العمال أجبروا على العودة إلى مشاغلهم على الرغم من ظهور تشققات في المبنى.

وقد قال مسؤول في "نيوو ويف ستايل" -وهو أحد خمسة مشاغل في المبنى- إن رئيسه استشار مهندسا ثم تجاهل بعد ذلك تحذيراته.

وكانت رئيسة الوزراء قد قالت إن "المتورطين وخصوصا مالك المبنى الذي أجبر العمال على العمل فيه، يجب أن يعاقبوا"، مؤكدة أنه "سيتم العثور عليه ومحاكمته".

قتلى وناجون
جاء ذلك بينما ارتفعت حصيلة قتلى انهيار المبنى صباح السبت إلى 324 شخصا بعدما عثر رجال الإغاثة على جثث جديدة تحت الأنقاض. كما قالت الشرطة إنه تم العثور على ناجين أيضا. وقد عثرت فرق الإنقاذ على 41 شخصا أحياء داخل غرفة واحدة بعد يومين من انهيار المبنى المؤلف من ثمانية طوابق على مشارف العاصمة داكا.

يشار إلى أن السلطات أنقذت بالفعل حوالي 2350 شخصا, من بين 3122 شخصا معظمهم عاملات بمصانع الملابس كانوا داخل المبنى عندما انهار بعد تحذيرات بأن هيكله الخرساني غير آمن.

في هذه الأثناء, صعد عمال النسيج من احتجاجاتهم واشتبكوا أمس الجمعة مع قوات الأمن وأحرقوا سيارات لقوات للشرطة.

واندلعت الصدامات العنيفة بين الشرطة ومئات الآلاف المتظاهرين الذين هاجموا مصانع الملابس التي تنتج ماركات عالمية، إثر انهيار المبنى، وأطلقت الشرطة رصاصا مطاطيا وغازا مدمعا في ضاحية سافارا قرب داكا حيث انهار المبنى.

وأوضح مصطفى الرحمن -المسؤول الثاني في شرطة غازيبور- أن عمالا هاجموا مصانع وقلبوا سيارات وأضرموا النار في متاجر أثناء مرور المتظاهرين، مما اضطر مصانع النسيج للإقفال، وأضاف أنهم يطالبون بتوقيف وإعدام مالكي المشاغل والمبنى المنهار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة