دلهي تحذر الهندوس من إقامة معبد مكان مسجد بابري   
الأحد 1421/10/25 هـ - الموافق 21/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متشددون هندوس
يحطمون مسجد بابري

حذر الائتلاف الحاكم في الهند المتطرفين الهندوس من قيام الحكومة باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد كل من يخرق القانون. ويأتي التحذير الحكومي عقب تحديد الهندوس مهلة زمنية لبناء معبد في مكان مسجد دمروه عام 1992 يعود تاريخ بنائه إلى القرن السادس عشر.

يذكر أن بناء المعبد يهدد بتفكك الائتلاف الحاكم  في الهند والذي يضم 23 حزبا، وباندلاع أعمال عنف طائفية بين المسلمين والهندوس. وأفادت أنباء صحفية نقلا عن وزير التنمية الريفية فينكاياه نايدو -وهو أحد زعماء حزب بهاراتيا جاناتا البارزين- قوله إن القانون سيأخذ مجراه حال حدوث أي انتهاك.

وكان زعماء هندوس متشددون قد أمهلوا الحكومة الهندية سنة لإزالة عقبات تعترض بناء معبد لهم فوق أنقاض مسجد بابري التاريخي الذي دمروه قبل تسع سنوات. وحدد الزعماء المهلة بالثاني عشر من مارس/ آذار 2002 وذلك أثناء اجتماع على هامش مهرجان عند نهرين مقدسين لدى الهندوس أمس.

وفي السياق نفسه اتهم حزب المؤتمر المعارض الائتلاف الذي يقوده حزب بهاراتيا جاناتا بالنفاق، وقال إن المهلة حددتها في الأصل جماعات مقربة من حزب بهاراتيا جاناتا، بهدف حشد التأييد للحزب قبيل انتخابات محلية ستجرى في وقت لاحق هذا العام.

ويسعى التحالف الحاكم لتسوية المسألة عن طريق التفاوض مع المسلمين الذين يطالبون بإعادة بناء المسجد في مكانه. ويمثل المسلمون 12% من مجموع سكان الهند البالغ عددهم مليار نسمة.

وتعهد زعماء ما يسمى بالمجلس الهندوسي العالمي بتأسيس حركة جماهيرية للضغط من أجل المضي قدما في هذا المشروع المثير للجدل، وأعلنوا أنهم سيسعون لبناء المعبد بغض النظر عن جلسة استماع في المحكمة للنظر في القضية.

يذكر أن أكثر من ثلاثة آلاف شخص معظمهم من المسلمين لقوا حتفهم في أعمال عنف بين الهندوس والمسلمين، بعد أن دمر متشددون هندوس المسجد منتهكين حكما لإحدى المحاكم زعما منهم بأن أحد آلهتهم ولد في موقع المسجد.

وأثار رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي رئيس حزب بهاراتيا جاناتا جدلا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي عندما قال إن بناء المعبد يعكس طموحا قوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة