مؤتمر المانحين بمدريد يأمل بتوفير مساعدات سخية للعراق   
الخميس 1424/8/28 هـ - الموافق 23/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الدول المانحة بمدريد تبحث توفير دعم كبير لإعادة إعمار العراق (الفرنسية)

طالبت الأمم المتحدة ومجلس الحكم العراقي الدول الغنية بتقديم مساعدات سخية لإعادة إعمار العراق. وافتتح الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان المؤتمر الذي يستمر يومين في مدريد بدعوة إلى الإسهام بالمزيد من الأموال.

ورفض أنان ربط إعادة إعمار العراق بتشكيل حكومة عراقية ذات سيادة، وناشد الدول المانحة تقديم مساعدات سخية لتوفير المبلغ الذي حدده البنك وصندوق النقد الدوليان بحوالي 36.5 مليار دولار لإعمار البلاد بين عامي 2004 و2007.

وحذر من أن الخلاف بين الولايات المتحدة ومعارضيها بشأن وضع جدول زمني لإعادة السيادة للعراقيين من شأنه زيادة معاناة الشعب العراقي.

وأضاف أنان أن التركيز يجب أن ينصب الآن على توفير الأمن لضرورته في عملية إعادة الإعمار. وشدد على ضرورة أن يحدد العراقيون أولوياتهم وأن تجرى تغييرات شرعية ومرتبطة بعملية سياسية.

مطالب عراقية
الربيعي: العراقيون يعانون من نقص حاد في الأغذية
من جهته شدد موفق الربيعي ممثل مجلس الحكم الانتقالي على الوضع الكارثي الذي يعاني منه العراق حيث قال إن نصف قطاع الزراعة معطل ويعاني العراقيون من نقص شديد في مياه الشرب النقية.

وطالب بسرعة توفير دفعة أولية من مساهمات إعادة الإعمار لمواجهة هذه الأوضاع. ويأمل الجانب العراقي الحصول على مساعدات في مؤتمر مدريد بقيمة 23 مليار دولار لكن الأرقام المتوقعة أقل من هذا.

وقال مسؤول بارز يرافق الوفد العراقي إنه جرت محاولات في اللحظة الأخيرة لزيادة الأموال التي يمكن جمعها وتركزت الضغوط على الاتحاد الأوروبي.

انقسامات
وكانت الدول التي عارضت غزو العراق مثل باريس وبرلين وموسكو قد أعلنت أنها غير مستعدة لتقديم أكثر مما تعهدت به بالفعل.

وتعهدت فرنسا وألمانيا بمساهمة متواضعة بقيمة 200 مليون يورو. وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية إنه مع تعهدات الدول فإن الاتحاد سيقدم 700 مليون يورو، وهو ما يزيد على مساهمته في إعمار أفغانستان.

وتوخى منظمو المؤتمر بمن فيهم رئيس وزراء إسبانيا خوسيه ماريا أزنار الحذر فيما يتعلق بإعلان مستويات مستهدفة للتعهدات بالإسهام في تمويل الإعمار. وقالت متحدثة باسم الاحتلال في العراق إن هذه القوات ملتزمة بالإعلان الكامل عن أوجه صرف الأموال العراقية.

وتشارك في المؤتمر الذي يستمر يومين نحو 70 دولة و19 منظمة دولية. وإلى جانب أعمال المؤتمر تعقد اجتماعات لحوالي 300 من شركات القطاع الخاص من بينها 134 شركة أوروبية و19 من الولايات المتحدة و25 من العراق.

وحتى الآن تراوح حجم التعهدات بين مليارين وثلاثة مليارات دولار إضافة إلى 20 مليارا تعتزم الإدارة الأميركية المساهمة بها على مدى 18 شهرا.

وفضلا عن واشنطن فإن أكبر المساهمات التي أعلنت حتى الآن جاءت من اليابان التي قالت إنها ستقدم منحا قيمتها 1.5 مليار دولار. وأعلنت بريطانيا وإسبانيا عن مساهمات كبيرة أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة