اعتقال بريطاني تطالب واشنطن بتسلمه بتهمة الإرهاب   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

شرطي بريطاني بجوار منزل تم دهمه الثلاثاء الماضي (الفرنسية)

أعلنت الشرطة البريطانية أنها اعتقلت أمس المواطن البريطاني بابار أحمد الذي تطالب الولايات المتحدة بتسلمه وذلك بموجب قانون مكافحة الإرهاب.

وذكر بيان الشرطة "أن بابار أحمد (30 عاما) اعتقله في جنوب غرب لندن ضباط من وحدة الترحيل والمساعدة الدولية التابعة للشرطة بناء على طلب ترحيل قدمته الولايات المتحدة".

ومن المقرر أن يمثل أحمد اليوم الجمعة أمام محكمة باو ستريت في لندن للبت في إجراءات تسليمه للسلطات الأميركية وتتهم واشنطن بابار أحمد بأنه جمع بين عامي 1998 و2001 تبرعات عبر مواقع على الإنترنت مقرها في الولايات المتحدة وعبر البريد الإلكتروني داخل الولايات المتحدة لتمويل ما وصف بأعمال "إرهابية" في الشيشان وأفغانستان.

وأوضحت السلطات الأميركية أن الأمر يتعلق بمساعدة مواطنين أميركيين يعيشون في الولايات المتحدة وأشخاص آخرين. وأوضح بيان الشرطة البريطانية أن طلب الترحيل الذي قدمته واشنطن يؤكد أن هذه الأعمال تتضمن "استعمال العنف غير المشروع وخصوصا عمليات قتل في هذه الدول لأغراض سياسية".

وقامت عناصر الشرطة أمس الخميس بدهم ثلاثة مساكن ومكتب في جنوب غرب لندن بطلب من السلطات الأميركية.

وجاء اعتقال بابار أحمد عقب قرار تمديد حبس 12 مشتبها به جرى توقيفهم الثلاثاء الماضي في حملة دهم بلندن ومدن بريطانية أخرى بموجب قانون مكافحة الإرهاب.

وتم تمديد حبس المشتبه بهم ثلاثة أيام أخرى لمواصلة استجوابهم بينما تم الأربعاء الماضي الإفراج عن المعتقل الثالث عشر دون توجيه تهم إليه.

ويمنح القانون البريطاني قوات الأمن حق احتجاز الأشخاص الموقوفين في إطار قانون مكافحة الإرهاب 14 يوما كحد أقصى. وبعد انتهاء هذه المهلة لابد من توجيه اتهام إلى الموقوفين أو إخلاء سبيلهم في حال عدم توجيه أي تهمة إليهم.

وتتراوح أعمار المشتبه بهم الذين لم تعلن الشرطة هوياتهم بعد بين 19 و32 عاما. وأوضحت الشرطة البريطانية أن طلب تسليم بابار أحمد ليس مرتبطا باعتقال هؤلاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة