العراق يطمح لمشاركة فعالة في دورة غرب آسيا بالدوحة   
الأربعاء 1426/10/29 هـ - الموافق 30/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:26 (مكة المكرمة)، 17:26 (غرينتش)

يطمح المسؤولون في اللجنة الأولمبية العراقية للمشاركة الفعالة والمؤثرة في دورة ألعاب غرب آسيا التي تنطلق في العاصمة القطرية الدوحة مساء الخميس, وذلك عبر تحقيق نتائج طيبة تشكل عودة قوية على الصعيد الآسيوي.

وأوضح الأمين العام للجنة العراقية عامر جبار أن المشاركة بدورة غرب آسيا التي تعتبر من المناسبات الرياضية المهمة "تعد مهمة للمنتخبات العراقية وتشكل للرياضة العراقية خطوة أولى للعودة مجددا إلى الساحة الآسيوية".

واعتبر جبار هذه المشاركة مسألة تأهب وتحضير لمنافسات أسياد الدوحة 2006.

وانتظمت المنتخبات العراقية المشاركة في معسكرات استعدادية -وإن كانت قصيرة- في عمان بعد أن تعذر عليها دخول معسكرات في الكويت كما كان مقررا بسبب اعتذار المعنيين الكويتيين "لعدم وجود قاعات تدريبية مؤهلة للمعسكرات التدريبية".

ومن المقرر أن يشارك العراق بـ110 رياضيين ورياضيات في 7 ألعاب هي كرة القدم وألعاب القوى والسباحة والمبارزة ورفع الأثقال والرماية والبولينغ.

الأوضاع الأمنية
وفي المقابل شارك المجلس الأولمبي الآسيوي في تغطية نفقات معسكرات الفرق العراقية وقدم لها الدعم المالي واللوجستي، في محاولة للتخفيف من وطأة المصاعب التي يعاني منها الرياضيون في العراق.

وكان منتخب كرة القدم هو الوحيد الذي حظي بفرصة الإعداد النوعي، فقد أنهى معسكرا استعداديا بالكويت استمر 9 أيام خاض خلاله لقاء وديا مع نظيره الكويتي انتهى بالتعادل السلبي, وقبله انتظم في معسكر مماثل في الدوحة وتعادل فيه مع نظيره القطري أيضا من دون أهداف إلى جانب المحطة التدريبية لمنتخب العراق عبر معسكره في قبرص واستمر أسبوعين.

يذكر أن المنتخبات العراقية ما زالت تعاني من غياب المراكز التدريبية المتخصصة للتطوير والإعداد النوعي الذي يؤدي إلى جاهزية الرياضيين ودخولهم إلى مثل هذه المسابقات القارية الإقليمية, كما أن الظروف المعيشية والأمنية لها تأثيرها السلبي على الواقع العراقي الرياضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة