واشنطن ترفع رسوم التأشيرات لتعزيز مكافحة الإرهاب   
الجمعة 1428/12/5 هـ - الموافق 14/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:15 (مكة المكرمة)، 6:15 (غرينتش)
زيادة الرسوم الغرض منها تعزيز الإجراءات الأمنية لأميركا (الفرنسية-أرشيف)
رفعت وزارة الخارجية الأميركية قيمة رسوم الحصول على تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة ابتداء من أول يناير/ كانون الثاني المقبل.
 
وسيرتفع سعر تأشيرات الدخول السياحية والأعمال وفرص العمل المؤقتة والطلبة من 100 إلى 131 دولارا.
 
كما ستحتسب طلبات الحصول على تأشيرات المقدمة قبل الأول من يناير/ كانون الثاني مائة دولار فقط إذا ما تحدد لطالبي التأشيرة الموعد الإلزامي في القنصلية قبل 31 يناير/كانون الأول الآتي.
 
وبعد هذا التاريخ، سيتعين عليهم دفع الإضافة البالغة 31 دولارا حتى لو أن طلباتهم قدمت قبل الأول من يناير/ كانون الثاني.
 
وذكرت الخارجية الأميركية في بيان أن الهدف من هذه الزيادة هو "تغطية نفقات التدابير الأمنية وتكلفة أخذ بصمات المتقدمين لطلب الحصول على تأشيرة".
 
فالقنصليات الأميركية الآن تقوم بأخذ بصمات الأصابع العشر لكل من يطلب الحصول على تأشيرة، وقد اعتمد أخذ بصمات الأصابع العشر في المدة الأخيرة في مطار دالاس واشنطن الدولي القريب من العاصمة الاتحادية.
 
وستعتمد هذا التدبير الذي أقر بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 كل المطارات الأميركية قبل نهاية 2008.
 
ويقول وكلاء السفر والسياحة إن عدد الزوار الأجانب للولايات المتحدة لم يستعد بعد المستوى الذي بلغه قبل 2001. وتحمل إجراءات الحصول على تأشيرة والتدابير الأمنية أعدادا كبيرة من السياح على الامتناع عن الذهاب إلى الولايات  المتحدة.
 
يشار إلى أن ثمن تأشيرات الدخول الأميركية قد ارتفع مرتين منذ 2001. ولا يحتاج رعايا حوالي 30 بلدا إلى تأشيرات دخول للسياحة في الولايات المتحدة منها معظم البلدان الأوروبية وأستراليا واليابان وسنغافورة وسلطنة بروناي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة