مسؤول روسي يدعو لتصفية قيادات المقاتلين الشيشان   
الثلاثاء 1421/10/29 هـ - الموافق 23/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصلان مسخادوف

قال المتحدث باسم الكرملين لشؤون الشيشان إن استعادة الاستقرار في هذه الجمهورية القوقازية لن يتم إلا بعد تصفية قيادات المقاتلين الشيشان. فقد قال سيرجي ياستريمبسكي إن قوات الأمن الخاصة وقوات وزارة الداخلية والجيش الروسي يجب أن تسعى لتصفية القيادات الشيشانية.
وتأتي تصريحات المسؤول الروسي تعليقا على تقليص القوات الروسية في الشيشان، وتسليم القيادة لجهاز المخابرات الروسية.
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن أمس تقليص عدد القوات الروسية في الشيشان، وتسليم قائد الاستخبارات الروسية نيوكلاي باترشيف مهمة ما تسميه موسكو مكافحة الإرهاب هناك، وذلك على ضوء ما اعتبره بوتين "انحسارا للأعمال العدائية".

وأيد ياستريمبسكي قرار الرئيس الروسي بهذا الخصوص، مؤكدا أن القوات الروسية لا تواجه عمليات عسكرية كبيرة، تستدعي وجودها بكثافة في هذه الجمهورية، التي تطالب بالاستقلال عن الاتحاد الروسي. وأضاف "لكن هناك أعداء يروعون المدنيين والإدارة الشيشانية -الموالية لموسكو- والجنود" مما يفرض على المخابرات الروسية -التي خولها الدستور بالدفاع عن المصالح الروسية- التصدي لهذه العمليات.

ويواجه الجنود الروس ومسؤولو الإدارة المدنية الموالية لموسكو في الشيشان هجمات يومية من المقاتلين الشيشان، الذين يشنون حرب عصابات منذ أن سيطرت القوات الروسية على العاصمة الشيشانية غروزني ومواقع رئيسية قبل عام.

وقد أعلن نائب وزير الداخلية الروسي إيفان غولبيف أن نحو 2700 جندي روسي لقوا مصرعهم، منذ أن شنت موسكو حملاتها العسكرية على المقاتلين الشيشان في أغسطس عام 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة