العفو الدولية: خطر يهدد حياة طالبي اللجوء بلبنان   
الاثنين 1421/12/4 هـ - الموافق 26/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذرت منظمة العفو الدولية من أن حياة المئات من طالبي اللجوء السياسي في لبنان معرضة للخطر إذا نفذت السلطات اللبنانية قرارها بطردهم من البلاد بحلول نهاية شهر فبراير/ شباط الجاري. ووصفت الإجراء اللبناني بأنه انتهاك للقانون الدولي وحقوق الإنسان.

وذكر بيان للمنظمة المعنية بحقوق الإنسان -التي تتخذ من لندن مقرا لها- أن معظم اللاجئين قدموا من دول "ذات سجل سيئ في حقوق الإنسان مثل العراق والسودان والصومال".

وادعى البيان أن السلطات اللبنانية أقدمت على تسليم طالبي اللجوء الذين قدموا عبر سوريا إلى السلطات السورية التي قامت بدورها إما بطردهم أو اعتقالهم على حد قولها. وأضاف البيان أن لبنان اعتقل وطرد منذ سبتمبر/ أيلول العام الماضي نحو 300 طالب لجوء، بعضهم كان قدم طلبات لجوء للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

وقالت المنظمة الدولية إن طالب لجوء سوداني يبلغ من العمر 19 عاما توفي في سجنه في لبنان في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وعزت وفاته إلى سوء المعاملة في السجن.

وأشارت المنظمة في بيانها إلى أن السلطات اللبنانية منحت الأجانب الموجودين في لبنان -بشكل غير قانوني- فرصة لتحسين وضعهم، وأن المهلة الأخيرة وهي 28 فبراير/ شباط الجاري تبدو نهائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة