واشنطن تساعد الجزائر فنيا في تطوير تعليم الإنجليزية   
الأحد 1426/9/28 هـ - الموافق 30/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:40 (مكة المكرمة)، 17:40 (غرينتش)

أبرمت الولايات المتحدة والجزائر اليوم اتفاقا تقدم بموجبه واشنطن مساعدة فنية بقيمة أربعة ملايين دولار للجهاز التربوي الجزائري من أجل تطوير تدريس اللغة الإنجليزية هناك حيث تعتمد الفرنسية كلغة أجنبية رئيسية.

وقال وزير التربية الجزائري بوبكر بن بوزيد إن الجزائر بصدد تعزيز مكانة اللغة الإنجليزية في إطار إصلاح المنظومة التربوية بمساعدة "أصدقائنا الأميركيين". وأضاف الوزير الجزائري, الذي مثل بلاده في التوقيع على الاتفاق مع السفير الأميركي في البلاد ريتشارد أردمان, أن التعاون سيشمل التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال التي تم إدخالها في النظام التربوي.

وبدوره اعتبر السفير الأميركي أن الاتفاق يعد خطوة قد تساهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية للجزائر بالدول المتحدثة بالإنجليزية. وأضاف أن الاتفاق يهدف أساسا لتعزيز تدريس الإنجليزية التي تعد مهمة جدا بالنسبة للجزائر للانفتاح على استثمارات البلدان التي تتحدث هذه اللغة.

واتجهت الحكومة الجزائرية في السنوات الأخيرة لإيلاء الإنجليزية اهتماما أكبر. ورغم أن الجزائر تعتمد العربية لغة رسمية وحيدة, فإن اللغة الفرنسية تحتل أيضا مكانة في برامج التعليم وبعض الإدارات، وهي مستعملة على نطاق واسع في التعاملات اليومية للجزائريين بالشارع منذ خروج الاستعمار الفرنسي عام 1962 بعد احتلال دام 132 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة