قائد أركان الجيش اليوغسلافي يرفض قرار عزله   
الاثنين 13/4/1423 هـ - الموافق 24/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميلو ديوكانوفيتش يتحدث مع الجنرال نيبويسا بافكوفيتش أثناء اجتماع لمجلس الدفاع الأعلى اليوغسلافي (أرشيف)
قال رئيس أركان الجيش اليوغسلافي نيبويسا بافكوفيتش إنه لن يمتثل لقرار الرئيس فويسلاف كوستونيتشا بعزله من منصبه، وأوضح في تصريحات أذاعها التلفزيون الرسمي "لقد قرر الرئيس الاستغناء عن خدماتي اعتبارا من الغد.. كما لو كنت أكبر القذارات الموجودة في هذه الدولة".

وأضاف أنه رفض القرار ولن ينفذ الأمر، وسيطلب "حماية أعلى مؤسسات الدولة". وكان الجنرال بافكوفيتش قد أقيل من منصبه أمس الاثنين بمرسوم أصدره الرئيس كوستونيتشا بعد 20 شهرا من سقوط نظام الرئيس سلوبودان ميلوسوفيتش في أكتوبر/ تشرين الأول 2000. وأضاف المرسوم أنه "بموجب قرار رئيس جمهورية يوغسلافيا الفدرالية سيتولى الجنرال برانكو كرغا مهام رئيس الأركان إضافة إلى نشاطه العادي".

وفي وقت سابق لم يتمكن مجلس الدفاع الأعلى الذي يضم كوستونيتشا ورئيسي الجبل الأسود ميلو ديوكانوفيتش وصربيا ميلان ميلوتينوفيتش من اتخاذ قرار إقالة الجنرال بافكوفيتش بعد اجتماع استمر نحو خمس ساعات. وقد عين الجنرال بافكوفيتش (56 سنة) رئيسا للأركان بقرار من سلوبودان ميلوسيفيتش في فبراير/ شباط 2000.

وقال الجنرال بافكوفيتش لقناة التلفزيون الصربي الرسمية إن "قرار إحالتي إلى التقاعد وإقالتي لم يتخذ خلال اجتماع مجلس الدفاع الأعلى، ومع ذلك فإن الرئيس قرر بمبادرة خاصة وبصورة غير مشروعة إقالتي وهو ما رفضته بكل تأكيد". واعتبر الجنرال أن قرار الرئيس ليس سوى "انتقام شخصي".

وأوضح أنه "منذ عام بدأت بالفعل ألمح للرئيس بأنه يتجاوز بطريقة ملحوظة مهامه الرئاسية ويستخدم مؤسسة الجيش وجهاز الأمن الذي يقوده الجنرال أتشا توميتش لخدمة حزبه بهدف جمع معلومات". وأعلن بافكوفيتش أنه سيتوجه في الساعات القليلة المقبلة "إلى الرأي العام" اليوغسلافي.

وبرحيل الجنرال بافكوفيتش يكون الرئيس ميلوتينوفيتش آخر معاون لميلوسوفيتش لا يزال يمارس مهام مسؤولياته. وكان الرئيس الصربي الذي تنتهي ولايته نهاية العام الحالي، قد اتهم في الوقت نفسه مع ميلوسوفيتش من قبل محكمة الجزاء الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في كوسوفو سنة 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة