يديعوت أحرونوت: إسرائيل تزيد ورطتها مع الفلسطينيين   
الأحد 1437/2/18 هـ - الموافق 29/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:36 (مكة المكرمة)، 1:36 (غرينتش)

انتقد المؤرخ وخبير الأمن القومي الإسرائيلي البروفيسور تشيلو روزنبرغ سياسة حكومة بنيامين نتنياهو في تعاملها مع الهجمات الفلسطينية المتلاحقة، وقال إنها تعمل على زيادة تورطها في تعميق السيطرة على الفلسطينيين.

واعتبر روزنبرغ في مقالة نشرتها صحيفة يديعوت أحرونوت السبت أن هذا الواقع بات لا يطاق بعد مرور شهرين على انطلاق الهجمات الفلسطينية، وتوزع جثث اليهود القتلى في جميع أنحاء إسرائيل، مشيرا إلى أن هذا هو حال إسرائيل في 2015 حين تحكمها حكومة يقف على رأسها رجل وعد الإسرائيليين بهزيمة العمليات، ومن يقوم بتنفيذها.

وأضاف أن قوات الأمن الإسرائيلية تواصل الليل بالنهار من أجل التغلب على العمليات التي تستهدف الإسرائيليين في جميع المدن والبلدات، لكن الحكومة الحالية تدفع إسرائيل عبر سياستها التائهة لأن تصبح دولة ثنائية القومية، وكل من لديه عيون يرى هذه الحقيقة تتحقق يوما بعد يوم.

وأكد أن التاريخ سيكتب بعد سنوات أن نتنياهو ليس فقط رئيس الحكومة الذي حكم إسرائيل مدة زمنية هي الأطول، بل إنه أكثر من قربها لأن تتحول إلى دولة ثنائية القومية، وهو ما يعني تقريب فرص المواجهة بين اليهود والفلسطينيين أكثر من الموجة الحالية من الهجمات التي ينفذها الفلسطينيون ضد الإسرائيليين.

وخلص روزنبرغ إلى أن السبيل الوحيد لوقف تحقق مثل هذا السيناريو السيئ للإسرائيليين يتمثل بتطبيق الانفصال عن الفلسطينيين حتى لو بدت آمال تحقيق هذا السيناريو متواضعة أو قليلة، لكن أي بديل آخر سيكون أكثر سوءا وكلفة.

ورفض أي انتقاد إسرائيلي للانسحاب من غزة، ووصفه بأنه أتى للإسرائيليين بالصواريخ، لأن عدد من قتلوا بالصواريخ أقل بكثير جدا ممن قتلوا من العمليات التي حصلت خلال تواجد الجيش الإسرائيلي والمستوطنين في غزة قبل عام 2005، معتبرا أنه رغم أن حياة الإسرائيليين تحت وقع الصواريخ صعبة وقاسية فإنها في ظل دولة ثنائية القومية ستكون أكثر صعوبة وقسوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة