مشعل يبحث مع القناوي تطورات حوار القاهرة   
الأحد 1430/4/2 هـ - الموافق 29/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:03 (مكة المكرمة)، 22:03 (غرينتش)
مشعل سيبحث مع الموفد المصري سبل تذليل العقبات في حوار القاهرة (الفرنسية-أرشيف)
يلتقي اللواء عمر القناوي نائب مدير الاستخبارات العامة المصرية مساء اليوم في دمشق رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل لبحث تطورات الحوار الوطني الذي عقد بالقاهرة.
 
وقال مدير مكتب الجزيرة بدمشق عبد الحميد توفيق إن اللقاء سيركز على عدة ملفات من أبرزها البرنامج السياسي لحكومة الوفاق, وتشكيل الحكومة وتسمية رئيسها, وتشكيل قيادة عليا لمنظمة التحرير الفلسطينية بمشاركة حماس والجهاد الإسلامي, بالإضافة إلى قانون الانتخابات.
 
وأضاف أن مهمة القناوي تركز على تذليل العقبات لإطلاق الجولة القادمة من الحوار المقررة في الثاني من أبريل/نيسان المقبل, مشيرا إلى أن هناك حديثا عن مشاركة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى وممثل عن مصر وممثلين كبار عن قادة الفصائل في الجلسة المقبلة.
 
إطلاق فتحاويين
وفي سياق منفصل أفرجت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة عن كوادر من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) كانت استدعتهم صباح السبت, على خلفية "عقد لقاء تنظيمي غير قانوني".
 
وقالت الحكومة في بيان إنها أوقفت العناصر من فتح "ليس لغرض اعتقالهم بل للاستفسار منهم عما حدث من عقد لقاء تنظيمي, وسيعودون إلى بيوتهم في الساعات المقبلة".
 
وأضافت أن "ما حدث في جامعة الأزهر من محاولة لعقد لقاء تنظيمي لكافة الأطر الفتحاوية بقطاع غزة في مؤسسة تعليمية عامة أمر يخالف القانون والأعراف التي تسعى للحفاظ على مسيرة التعليم الجامعي بعيدا عن الأبعاد الحزبية".
 
البطش طالب بإغلاق ملف الاعتقال السياسي بغزة والضفة (الجزيرة نت-أرشيف)
وساطة الجهاد
وجاءت عملية الإفراج استجابة لوساطة من حركة الجهاد الإسلامي وقيادات مستقلة في القطاع.
 
وقال القيادي بالجهاد خالد البطش "أفرجت أجهزة الحكومة المقالة عن جميع المحتجزين لديها من حركة فتح والذين استدعتهم في وقت سابق اليوم على خلفية نشاط سياسي كانت فتح تنوي إقامته في جامعة الأزهر".
 
وطالب البطش بضرورة إغلاق ملف الاعتقال السياسي "حتى لا يبقى هذا الملف ذريعة بيد أي طرف يعيق الحوار". كما طالب القيادي بالجهاد السلطة الفلسطينية بالضفة بالإفراج عن المعتقلين لديها من حركة حماس.
 
مؤتمر حزبي
وكانت حركة فتح قالت إن الأجهزة الأمنية في غزة اعتقلت عددا من كوادرها على خلفية تنظيم مؤتمر لأطر الحركة.
 
وأوضحت الحركة أن من بين المحتجزين الوزير السابق في السلطة الفلسطينية عبد الرحمن حمد وأمين سر الشبيبة في غزة محمود قنن وأمين سر حركة فتح في الشمال جمال عبيد.
 
واعتبر عضو اللجنة القيادية العليا لحركة فتح إبراهيم أبو النجا أن إجراء الحكومة المقالة "يضر بأجواء المصالحة التي يعيشها أبناء شعبنا الفلسطيني في غزة" مطالبا بالعمل على توفير الأجواء المناسبة لإنجاح مساعي الحوار للوصول للمصالحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة