قرية مصرية تلغي احتفالا يهوديا   
الثلاثاء 1421/9/30 هـ - الموافق 26/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المواطنون يطالبون بإطلاق اسم الشهيد محمد الدرة على القرية

ألغت قرية مصرية احتفالا كان من المقرر إقامته بمناسبة ميلاد شخصية يهودية ويحضره كل عام العديد من الإسرائيليين. وقال مجلس قرية دميتوه في محافظة البحيرة بدلتا مصر إنه أصدر قراره في اللحظة الأخيرة استجابة لاحتجاجات شعبية.
 
وكان عضو مجلس الشعب المصري عماد السيد قد قدم طلبا إلى المجلس لإلغاء الاحتفال بسبب تصاعد الغضب الشعبي على العدوان الذي تشنه قوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

وقال السيد إن تناول الكحوليات والرقص والغناء في الاحتفال يشكل إساءة بالغة للتقاليد المحافظة في المنطقة التي تقطنها غالبية مسلمة.

ويستمر مولد أبو حصيرة، الذي كان من المقرر أن يبدأ اليوم، ثمانية أيام ويقام إحياء لذكرى مولد أبو حصيرة وهو يهودي مغربي عاش في هذه القرية ومات فيها.

ولا توجد جالية يهودية في المنطقة، وتنظم الاحتفال جماعات يهودية من الخارج بمقتضى تصريح رسمي من السلطات المصرية منذ أن وقعت مصر معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979.

ويتدفق يهود من مختلف أرجاء العالم، وخصوصا إسرائيل، على هذه القرية الصغيرة لزيارة الضريح. وكان سكان القرية قد طالبوا في وقت سابق بإلغاء الاحتفال بذلك المولد نهائيا وإطلاق اسم الشهيد محمد الدرة على القرية، تيمنا بالطفل الفلسطيني الذي سقط شهيدا في حضن والده برصاص الجنود الإسرائيليين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة