تعليق جلسات محاكمة العسكريين لأجل غير مسمى بموريتانيا   
الخميس 1425/10/13 هـ - الموافق 25/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:18 (مكة المكرمة)، 12:18 (غرينتش)

صالح ولد حننا
محمد ولد عبد الرحمن-نواكشوط

علقت أمس جلسات محاكمة العسكريين المتهمين بالضلوع في المحاولات الانقلابية بموريتانيا إلى أجل غير مسمى وذلك بعد انسحاب هيئة الدفاع احتجاجا على قرار رئيس المحكمة القاضي محمد الهادي ولد محمد بسجن المحامي سيدي محمد ولد محم بتهمة "سوء سلوكه وخروجه عن اللياقة في التعبير والخطاب النابي الذي يخاطب به قاضي المحكمة أثناء مرافعاته".

وكان ولد محم قد تدخل عدة مرات أثناء الجلسة واتهم المحكمة بعدم الجدية اللازمة التي يجب أن يعامل بها ملف كهذا ورد رئيس المحكمة بأنه لا يحق للمحامي الحديث بهذا الشكل أمام المحكمة وأمر بإيداعه في سجن واد الناقة لدى الدرك الوطني مما أدى إلى انسحاب المحامين احتجاجا على القرار. ثم علقت المحكمة جلساتها حتى حين بأمر من رئيسها.

واجتمع المحامون فورا لمدارسة الوضع ودعوا إلى اجتماع عام في مدينة واد الناقة حيث يعتقل زميلهم حسب ما صرح به للجزيرة نت مصدر من هيئة المحامين المدافعين عن المعتقلين.

من جهة أخرى يواصل سجناء واد الناقة إضرابهم عن الطعام احتجاجا على ما أسموه الأوضاع المزرية والمعاملات السيئة التي يعاملون بها داخل المعتقل.

وحسب بعض المعلومات الواردة من السجن فإن صحة الرائد السابق صالح ولد حننا وسيد محمد ولد احريمو قد تدهورت خلال اليومين الماضين بشكل ملحوظ جراء الإضراب المفتوح الذي دخل فيه السجناء.

ومن جهة ثانية مازال قادة التيار الإسلامي يقبعون في السجن المدني ويخضعون فيه للتحقيق من طرف قاضي التحقيق في العاصمة نواكشوط.

وقد شهد هذا السجن في الأيام الماضية عدة تجمعات احتجاجية قام بها أنصار التيار الإسلامي الذين دارت بينهم وبين الشرطة اشتباكات نجمت عن سقوط جرحي بينهم سيدة أصيبت بجروح بالغة سافرت إلى السنغال للعلاج منها.

___________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة