الجيش الفلبيني يقتل 50 مقاتلا مسلما بجزيرة مندناو   
الأحد 1424/3/18 هـ - الموافق 18/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود فلبينيون يقومون بدورية على طريق سريع جنوبي الفلبين (أرشيف - رويترز)
أعلن الجيش الفلبيني اليوم الأحد أنه قتل 50 مقاتلا مسلما في عملية لمكافحة ما أسماه بالإرهاب في جنوبي البلاد.

واستخدم الجيش القصف المدفعي وشن هجمات برية على المقاتلين المسلمين بعدما أصدرت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أوامرها للجيش للقيام بهجمات انتقائية جوية ومدفعية ضد ما أسمتها "بالخلايا الإرهابية" في جزيرة مندناو جنوبي البلاد.

وأكد رئيس أركان الجيش الفلبيني الجنرال نارسيسو أبايا أن الهجوم سوف يتركز على مواقع مختارة تابعة لجبهة تحرير مورو الإسلامية التي تتهمها الحكومة بالتورط في عدة هجمات أسفرت عن مصرع أكثر من 200 شخص منذ بداية هذا العام. لكن الجبهة نفت مرارا قيامها بمثل هذه الهجمات، وأكد المتحدث باسمها عيد كابالو أن قوات الجبهة ستدافع عن نفسها ضد أي هجمات.

وقالت أرويو أمس إنها اتخذت هذه الخطوة لدعم الهجوم الذي تشنه حكومتها على مقاتلين مسلمين في جزيرة مندناو حيث قتل 80 شخصا منذ بداية مارس/ آذار الماضي.

وجاء ذلك قبل ساعات من مغادرة أرويو إلى الولايات المتحدة
-التي توفر تدريبات عسكرية وتقدم مساعدة مالية للفلبين- في زيارة تستمر أسبوعا.

وكانت أرويو قد هددت الأسبوع الماضي بتصنيف جبهة تحرير مورو الإسلامية على أنها منظمة إرهابية إذا لم توقف كل أنشطتها العسكرية وتقطع علاقتها بمن أسمتهم الجماعات الإرهابية.

وجاء ذلك بعد أن أعلنت الحكومة الفلبينية تأجيل مفاوضات السلام التي كان مقررا أن تجرى قبل نحو عشرة أيام مع الجبهة إلى أجل غير مسمى بعد اتهامها بشن هجوم على بلدة نائية في جزيرة مندناو الجنوبية أوائل الشهر الحالي مما أسفر عن مصرع 34 قتيلا وأكثر من عشرين جريحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة