الأمير هشام العلوي يعرض دفع غرامة عن صحيفة مغربية   
الاثنين 2/4/1427 هـ - الموافق 1/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)

رفضت صحيفة لوجورنال إيبدومادير عرضا ماليا من الأمير هشام ابن عم ملك المغرب محمد السادس لتسديد غرامة مالية ترتبت عن محاكمة قضائية تعرضت لها.
 
وقال بوبكر الجامعي ناشر الصحيفة إنه يقدر الفعل النبيل الذي قام به الأمير، ولكنه مضطر لرفضه.
 
وتعرضت الأسبوعية المغربية التي أنشئت عام 1997 لمحاكمة بسبب دعوى رفعها ضدها كلود مونيكيه مدير المركز الأوروبي للاستخبارات الإستراتيجية على إثر دراسة للمركز عن الصحراء الغربية ومنظمة البوليساريو وصفتها لوجورنال إيبدومادير بأنها مملاة من النظام المغربي. واتهم كلود مونيكيه الأسبوعية المغربية بأنها تطعن في المصداقية العلمية للمركز دون أي دليل.
 
ورغم الوساطة بين المركز والأسبوعية المغربية فإن الخلاف لم يرفع، ومضت الأمور إلى نهايتها حين حكم القضاء المغربي بتعويض للمركز وصل إلى مبلغ 3 ملايين درهم مغربي (280 ألف دولار).
 
وليست هذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها هذه الأسبوعية إلى المحاكمة، بل لها سوابق في ذلك، ويتهم مدير الصحيفة النظام المغربي بالسعي إلى خنق الأسبوعية بكل الطرق الممكنة ودفعها للموت والاستسلام، وكانت أول أسلوب -حسب ما كتبه بوبكر الجامعي في عدد يوم السبت 29 أبريل/نيسان 2006- هو الضغط على المعلنين سنة 2001 لتفادي نشر إعلاناتهم الإشهارية في لوجورنال إيبدومادير حتى وصلت نسبة الامتناع إلى 80%.
 
وسبق لوزير الخارجية المغربي محمد بنعيسى أن رفع دعوى قضائية ضد الصحيفة المذكورة بسبب زعمها أنه اشترى من أموال الدولة إقامة فاخرة بالولايات المتحدة الأميركية، فقضت المحكمة المغربية بغرامة مالية ضد الصحيفة بلغت 800 ألف درهم مغربي (80 ألف دولار).
 
وتوجد الأسبوعية -المعروفة بمعارضتها القوية للنظام المغربي- في وضعية مالية صعبة للغاية مما دفعها إلى قبول عرض للبيع قد تخرج به من أزمتها المالية وفق ما قاله مديرها، ولكن ذلك لا يعني وضع حد للنشاط الصحافي، بل قد يكون ذلك بداية لمغامرة جديدة "مغامرة مبنية على الأمل في مغرب أحسن".
_______________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة