سامح شكري ببغداد لبحث التعاون مع حكومة العبادي   
السبت 28/9/1437 هـ - الموافق 2/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:45 (مكة المكرمة)، 14:45 (غرينتش)

وصل وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى بغداد اليوم في زيارة مفاجئة لبحث التعاون مع حكومة حيدر العبادي.

وبحث الوزير المصري -في الزيارة غير المعلن عنها سابقا- مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري سبل تعزيز علاقات البلدين والجهود المبذولة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفاد بيان للمكتب الإعلامي للجعفري عقب لقائه شكري بأن الطرفين ناقشا أهمية التنسيق الإستراتيجي بينهما تجاه المواقف على الساحة العربية والإقليمية والدولية، وتعزيز التعاون الاستخباري والأمني، وتوفير أجواء تسمح بفتح أبواب الاستثمار والتعاون المشترك.

كما نقل البيان عن الوزير المصري دعم بلاده وحدة واستقرار وسيادة العراق.

وفي سياق متصل، قال عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي مثال الألوسي لوكالة الأناضول إن زيارة وزير الخارجية المصري "تناقش ملفات الاقتصاد والعلاقات الثنائية بين البلدين وملف مكافحة الإرهاب"، مضيفا أن "العراق ومصر يقاتلان كلاهما تنظيم داعش والقاعدة والتنظيمات المتطرفة"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الجانب الاقتصادي حاضر في النقاشات بين الطرفين.

من جهتها، وصفت الخارجية المصرية زيارة شكري -التي تستغرق يوما واحدا- "بالمهمة"، وأوضح أحمد أبو زيد المتحدث باسم الخارجية المصرية أن شكري سيلتقي رئيس وزراء العراق حيدر العبادي، وكلا من رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى وكتلة المواطن البرلمانية عمار الحكيم.

وقال المتحدث في بيان له "زيارة شكري إلى بغداد تستهدف تقديم الدعم للعراق في هذا التوقيت المهم الذي يخوض فيه مواجهات قوية مع الارهاب، ودعم وتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات محل اهتمام البلدين، وتعزيز دور العراق علي الساحة العربية، لا سيما في ما يتعلق بالقضايا الإقليمية المهمة التي تستلزم توحيد الصف العربي في مواجهة التحديات المختلفة التي تحيط بالمنطقة العربية".

يذكر أنه سبق لوزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري أن قام مطلع الشهر الماضي بزيارة رسمية لمصر، ويرتبط البلدان بعلاقات اقتصادية خاصة في مجال الطاقة، حيث تستثمر العديد من الشركات المصرية في المجال النفطي بالعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة