قتلى بإدلب والمعارضة تسيطر على كتيبة بحلب   
الاثنين 1435/9/4 هـ - الموافق 30/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)

سيطرت المعارضة السورية الاثنين على كتيبة للصواريخ شرقي حلب بشمال سوريا, بينما سقط قتلى وجرحى في قصف للمعارضة على مدينة إدلب.

وقالت شبكة "سوريا مباشر" إن قوات المعارضة سيطرت على كتيبة صواريخ الطعانة الإستراتيجية شرقي حلب بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.

وتأتي سيطرة المعارضة على هذه الكتيبة في وقت تستمر فيه الاشتباكات بينها وبين القوات النظامية مدعومة بمقاتلين من حزب الله اللبناني ومن جنسيات مختلفة على جبهات أخرى بحلب بينها جبهة البريج شمال شرقي المدينة.

وقد قصفت طائرات حربية سورية اليوم مقار للمعارضة في الفوج 46 بريف حلب, بينما استهدف مقاتلو المعارضة دبابة للقوات النظامية في قرية حيلان شمال شرقي مدينة حلب حسب ناشطين.

وفي إدلب, بث ناشطون شريطا يظهر فيه عناصر من الجيش الحر بصدد اقتحام حاجز "معر خطاط" بريف إدلب الجنوبي، في وقت تحاول فيه قوات المعارضة تشديد الحصار على معسكري وادي الضيف والحامدية.

ميدانيا أيضا, استمرت الاشتباكات العنيفة بين كتائب المعارضة والقوات النظامية في محيط بلدة المليحة بالغوطة الشرقية وسط قصف بصواريخ أرض أرض وفقا لناشطين.

كما دارت اشتباكات قرب بلدة الطيبة بريف دمشق, قتل فيها عدد من الجنود النظاميين حسب لجان التنسيق المحلية, وتحدث ناشطون عن اشتباكات متزامنة في حي جوبر بدمشق.

video

قتلى وغارات
على صعيد آخر, قتل 14 مدنيا بينهم أطفال إثر سقوط قذائف أطلقها فصيل معارض على مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة النظام.

وقال التلفزيون السوري إن خمسين آخرين جرحوا في القصف الذي نسبه إلى من سماهم "إرهابيين". وجاء القصف بعد يوم من مقتل وجرح العشرات في غارات شنها الطيران السوري على مدينة سلقين بريف إدلب.

وفي حلب, قال مراسل الجزيرة إن طائرات النظام ألقت برميلين على أحياء بغرب حلب, مشيرا إلى أنباء عن سقوط ضحايا.

وفي مناطق أخرى بسوريا أغار الطيران السوري على أحياء بدرعا البلد وعلى نوى وفقا لشبكة شام، كما ألقت الطائرات براميل متفجرة على مخيم خان الشيح بريف دمشق, واستهدفت أيضا بلدات داريا والمليحة وكفر بطنا حسب ناشطين.

وشن سلاح الجو السوري غارات على معرة النعمان ومرعيان بإدلب, وسلمى بريف اللاذقية الشمالي حسب ناشطين.

وشمل القصف الجوي كذلك أحياء في دير الزور وبلدات في المحافظة التي تشهد منذ أشهر اقتتالا داميا بين فصائل سورية معارضة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي غيّر اسمه إلى "الدولة الإسلامية".

وقد تواصل اليوم القتال بين تلك الفصائل وتنظيم "الدولة" في مدينة البوكمال بدير الزور لليوم الثالث، واستقدم تنظيم الدولة اليوم تعزيزات من داخل العراق، مما مكنه من السيطرة على بعض المناطق في المدينة حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة