إسرائيل تتنازل عن سفيرها "المستوطن" بالبرازيل   
الاثنين 29/4/1437 هـ - الموافق 8/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:46 (مكة المكرمة)، 8:46 (غرينتش)

نقل المراسل السياسي لصحيفة هآرتس الإسرائيلية باراك رابيد، عن رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست تساحي هنغبي، قوله "إن نقاشا برلمانيا شهدته اللجنة أمس الأحد، خرج بخلاصة مفادها أن الرئيس السابق لمجلس المستوطنات في الضفة الغربية داني ديان لن يكون سفيرا لـ إسرائيل في البرازيل".

وكانت الحكومة الإسرائيلية رشحت داني ديان قبل عدة أشهر ليكون سفيرا لها في البرازيل، لكن الأخيرة رفضت بشدة المصادقة على تعيينه، نظرا لماضيه الاستيطاني.

ووفق الصحيفة فقد عبرت عضوة الكنيست، عن حزب الليكود، عنات باركو عن امتعاضها من إلغاء تعيين دايان سفيرا بالبرازيل، لأنه سوف يفسح المجال أمام أي دولة في اختيار سفير إسرائيل لديها بناء على مواصفاتها، وهو أمر محظور حدوثه.

لكن رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست رفض مزاعمها مؤكدا أن الأمر يتعلق بمصالح إسرائيل وليس العواطف الشخصية، ولا يمكن أن تترك إسرائيل دولة مثل البرازيل بدون سفير لها هناك.

وأضافت الصحيفة أن رئيس قسم أميركا اللاتينية بالخارجية الإسرائيلية مودي أفرايم، أكد خلال اجتماع اللجنة أهمية البرازيل، مشيرا إلى حجم الجهود التي بذلتها إسرائيل لإبقاء ديان سفيرا لها هناك دون جدوى.

وأكد أفرايم  أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو اتصل شخصيا مع رئيس الكونغرس البرازيلي، كما تحدث وزير الدفاع موشيه يعلون مع نظيره البرازيلي. وفي كل هذه الاتصالات كان الرد البرازيلي الوحيد بطلب الانتظار، كما تواصلت الخارجة مع أصدقاء إسرائيل في تلك الدولة، ولكن تلك الجهود جميعا لم تنجح في إقناع البرازيل باعتماد السفير.

سفارة فلسطينية
في الوقت ذاته، نقلت معاريف عن وكالة الأنباء اليهودية "جي تي إيه" القول إن الفلسطينيين أقاموا احتفالا في البرازيل الأربعاء الماضي بافتتاح سفارة جديدة لهم، وهي الأولى في النصف الغربي من الكرة الأرضية بهذا الحجم.

وأضافت الصحيفة أن الحفل نظمه السفير الفلسطيني هناك إبراهيم الزبن، وشارك فيه نشطاء اليسار البرازيلي، وممثلو الدول العربية، وزعماء الجالية العربية المحلية، وقد تم وضع كرة مذهبة فوق سطح السفارة في إشارة للمسجد الأقصى.

وأشارت إلى أنه في الوقت الذي تشهد فيه علاقات تل أبيب وبرازيليا توترا متصاعدا، على خلفية رفض الأخيرة ترشيح إسرائيل لتعيين سفير جديد لها هناك، فإن السفارة الفلسطينية الجديدة بالبرازيل أقيمت على 1600 متر مربع، وهي مساحة تزيد على باقي السفارات والممثليات القنصلية للدول الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة