شارون يتحدث عن هدنة وثلاثة شهداء بغزة   
الخميس 1425/10/26 هـ - الموافق 9/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:43 (مكة المكرمة)، 17:43 (غرينتش)

الفلسطينيون يشيعون شهيدا قتل في غارة إسرائيلية على رفح (الفرنسية)

أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أمس استعداده للتوقف عن مهاجمة الفلسطينيين، في خطوة أشبه بالهدنة غير المعلنة تواكب الحديث عن إحياء التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال للصحفيين عقب جلسة للكنيست أمس إن مسألة الهدنة هي مسألة اتفاق بين الفلسطينيين ولا علاقة لنا بذلك، مضيفا أنه "إذا ساد الهدوء على الجانب الفلسطيني فسنحافظ على الهدوء من جانبنا".

وشدد شارون بالمقابل على استبعاد هدنة رسمية مع أي من فصائل المقاومة، مشيرا إلى أن إسرائيل ستطارد من وصفهم بـ"القنابل الموقوتة".

ثلاثة شهداء
ورغم الحديث عن تهدئة قتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة مدنيين فلسطينيين قرب الشريط الحدودي مع مصر.

ونقلت إلى مستشفى النجار في رفح ليلا جثامين الشهداء الثلاثة، وهم إياد عياض (20 عاما) ووليد الترابين (24 عاما) ورشاد أبو سنيمة (23 عاما) وجميعهم من سكان حي السلام بالمخيم.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن الجيش رصد أربعة فلسطينيين يقتربون من الحدود قرب رفح, وأنه أطلق قذيفة دبابة ونيران الرشاشات على الفور ما أدى إلى مقتل ثلاثة منهم، فيما لا يعرف مصير الرابع.

ويرجح مسؤولون أمنيون فلسطينيون أن يكون الأربعة من مهربي الأسلحة الذين يحاولون عبور الحدود المصرية الفلسطينية.

انسحاب خريشة
البرغوثي يتلقى العلاج بعد تعرضه للضرب (رويترز)
على صعيد آخر أعلن المرشح المستقل للانتخابات الرئاسية الفلسطينية مصطفى البرغوثي أنه تعرض للضرب أمس من قبل جنود الاحتلال عند حاجز عسكري بالقرب من جنين شمال الضفة الغربية.

وأضاف أن الجنود انهالوا بالضرب على اثنين من مرافقيه أثناء عودته من اجتماع انتخابي في مدينة جنين شمال الضفة الغربية، كما تعرض هو نفسه للضرب بعقب بندقية، مضيفا أنهم أرغموا الجميع على الجلوس لمدة ساعة على الأرض قبل أن يسمحوا لهم بإكمال الطريق.

في هذه الأثناء أعلن رئيس المجلس التشريعي بالإنابة حسن خريشة سحب ترشيحه من التنافس على الرئاسة الفلسطينية. وكان حسن خريشة وهو من مدينة طولكرم يعتبر من ناشطي حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ومعروف عنه محاربته للفساد قد رشح نفسه مستقلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة