قصف الفلوجة وتوقعات باجتياح النجف   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

القوات الأميركية تطبق على النجف استعدادا للهجوم الكبير (رويترز)

أعلنت وزارة الداخلية العراقية أن القوات الأميركية بمساندة القوات العراقية ستشن قريبا جدا هجوما كبيرا على المليشيات التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر لإنهاء المعارك في النجف.

ووجه رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي إنذارا نهائيا إلى عناصر جيش المهدي التابع للصدر في النجف لنزع أسلحتهم دون شروط إذا رغبوا في حل سلمي بمدينة النجف.

وبينما طلبت الداخلية العراقية في بيان لها من قوات الأمن الوطني عدم انتهاك "قدسية" الصحن الحيدري، علمت الجزيرة أن معتصما داخله قتل إثر سقوط قذيفة على الجدار الخارجي لمرقد الإمام علي كرم الله وجهه. كما قتل مدني آخر وأصيب تسعة من جراء العمليات المسلحة في المدينة.

وكشف وزير الدولة العراقي المؤقت لشؤون المحافظات وائل عبد اللطيف عن اعتقال الشرطة العراقية ثلاثة أجانب هم أردني ومصري وإيراني، كانوا يقاتلون في صفوف جيش المهدي.

مقاتلو جيش المهدي أثناء استراحة (رويترز)
من جانبه قال أحمد الشيباني الناطق باسم مكتب الشهيد الصدر في النجف للجزيرة إن جيش المهدي على استعداد تام لأي هجوم مرتقب. لكنه أكد أيضا أن التيار الصدري مستعد لقبول أي مبادرة سلام من قبل الحكومة -التي وصفها بالعميلة للاحتلال- لحقن الدماء تحفظ كرامة العراقيين وتؤدي إلى إنهاء الأزمة.

وغادر معظم الصحفيين العراقيين والأجانب مدينة النجف بأمر من الشرطة العراقية التي هددت باعتقالهم ما لم ينفذوا الأمر. ولكن عددا من الإعلاميين رفض مبررات الطلب وربطوه بمحاولات للتعتيم على الأحداث الجارية في المدينة.

قصف الفلوجة
في غضون ذلك أفادت مصادر طبية في الفلوجة غرب بغداد أن خمسة مدنيين قتلوا وجرح خمسة آخرون في قصف أميركي استهدف أحد المنازل، وأن من بين الجرحى عددا من الأطفال.

واستهدفت مقاتلات أميركية حي العسكري وأحياء أخرى في المدينة لليوم الرابع على التوالي. وذكرت مصادر للجزيرة أن مروحية أميركية من طراز "شينوك" سقطت في منطقة عامرية الفلوجة غربي بغداد، لكن مصدرا عسكريا أميركيا نفى صحة هذه الأنباء.

وقتل جندي أميركي في انفجار عبوة ناسفة شمال بغداد، كما قتل ضابط أوكراني في انفجار لغم بمحافظة واسط. كذلك لقي أحد الجنود الهولنديين مصرعه وأصيب آخرون في اشتباك بين القوات متعددة الجنسيات ومقاتلين في جنوب العراق.

وهز انفجار جديد الأحد المنطقة المحيطة بمقر انعقاد المؤتمر في بغداد. وكانت وكالة أسوشيتد برس نقلت عن الشرطة العراقية أن 10 أشخاص قتلوا إثر سلسلة انفجارات وسط بغداد قرب مكان انعقاد المؤتمر الوطني. وعلمت الجزيرة أن اشتباكات وقعت في شارع حيفا في بغداد بين مجموعات من المسلحين والقوات الأميركية.

أعضاء بالمؤتمر الوطني يصوتون لإرسال مفاوضين إلى النجف (الفرنسية)
المؤتمر الوطني

وطغت التطورات في النجف على افتتاح المؤتمر الوطني العراقي الذي ترى فيه الحكومة المؤقتة انطلاقة للعملية السياسية الديمقراطية والحوار في العراق.

وعلمت الجزيرة أن لجنة برئاسة رجل الدين الشيعي السيد حسين الصدر انبثقت عن الجلسة المسائية للمؤتمر للتباحث مع رئيس الحكومة العراقية المؤقتة بشأن إنهاء الأزمة القائمة في مدينة النجف بشكل سلمي.

واستأنف المؤتمر الوطني أعماله بحضور الأعضاء الذين كانوا غادروا القاعة فور بدء الجلسة الافتتاحية احتجاجا على القتال في النجف. وألقى عدد من المشاركين كلمات تحدثوا فيها عما يجري في المدينة, داعين الحكومة العراقية إلى وقف العملية العسكرية واللجوء إلى الحوار لحل الأزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة