دراسة ترصد تكاليف استمرار الصراع بجنوب السودان   
الأربعاء 1436/3/24 هـ - الموافق 14/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:46 (مكة المكرمة)، 18:46 (غرينتش)

حذرت دراسة دولية من أن الفشل في تحقيق السلام واستمرار النزاع في دولة جنوب السودان، سيكلف الدولة الجديدة ما بين 22.3 و28 مليار دولار إذا استمر النزاع ما بين عام وخمسة أعوام.

وقالت الدراسة -التي اشترك في نشرها مؤسسة فرونتير إكونوميكس الاستشارية ومقرها لندن، ومركز حل النزاعات ومركزه أوغندا، ومركز دراسات السلام والتنمية بجامعة جوبا- إنه إذا ما قيست آثار النزاع على مدى عشرين سنة قادمة، حتى يمكن أخذ الآثار طويلة المدى في الاعتبار، فالخسائر أعظم بكثير، إذ يمكن أن تصل إلى 158 مليار دولار.

وعلى صعيد الدول المجاورة، تابعت الدراسة أن استمرار النزاع قد يكلف الدول الإقليمية، وخاصة إثيوبيا وكينيا والسودان وأوغندا وتنزانيا 53 مليار دولار إجمالا، إذا استمر خمس سنوات أخرى، كتكلفة لتعاملها مع اللاجئين والاحتياجات الأمنية وغير ذلك من آثار الصراع.

وقدرت الدراسة أن اقتصاد جنوب السودان انكمش بنسبة 15% العام الماضي نتيجة للحرب الأهلية التي راح ضحيتها أكثر من عشرة آلاف شخص، ووضعت نحو ثلث سكان الدولة الناشئة حديثًا تحت تهديد خطر المجاعة، وقلصت إنتاج النفط بالدولة.

وقال التقرير إن التكاليف البشرية والاقتصادية للصراع تسلط الضوء على الحاجة إلى جهود دولية سريعة لإنهاء القتال، محذرة من تحول جنوب السودان إلى دولة فاشلة "لكن الأسوأ هو أنه قد يصبح مركزا لصراع إقليمي شامل".

وطالبت المؤسسات القائمة على الدراسة مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي بزيادة الضغوط على حكومة جنوب السودان والمتمردين من أجل إنهاء النزاع، كما دعت إلى المسارعة بنشر نتائج تقرير لجنة التحقيق حول الوضع في جنوب السودان.

كما دعت الدراسة حكومة جنوب السودان إلى طلب المساعدة الدولية من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لإنشاء محكمة للنظر في أخطر الجرائم التي ارتكبت خلال النزاع الحالي، وقالت إنه "ينبغي على جنوب السودان الشروع في عمليات المصالحة الوطنية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة