المقاتلون الشيشان يتعهدون بتصعيد الحرب على الروس   
الأربعاء 1423/6/26 هـ - الموافق 4/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صور من اجتماع لقيادة المقاومة الشيشانية(أرشيف)
أعلن أبو حفص نائب القائد العربي في الشيشان أبو الوليد، أن تكتيك إسقاط الطائرات الروسية ليس جديدا على المقاتلين الشيشان وأنهم يتحركون بناء على خطط عدة في هذا المجال اعتمدتها قيادة المقاومة الشيشانية.

وكشف القائد العربي عن إسقاط المقاتلين لنحو 19 طائرة روسية من بينها طائرة فوق غروزني على متنها سبعة جنرالات. وأكد على احتفاظ المقاتلين بوثائق تصويرية ستقوم بعرضها قريبا. واعتبر أن تكتيك إسقاط الطائرات ليس إلا واحدا من خطط عديدة اعتمدتها اللجنة العسكرية في مجلس الشورى الذي عقد مؤخرا.

وبخصوص التعاون العسكري الأميركي مع جورجيا قال أبو حفص إن هذا التعاون لم يؤثر على جبهات القتال في الشيشان، معتبرا أن العلاقة بين الشيشان وجورجيا لا تتعدى الإطار الإنساني في مجال الإغاثة. ويوجد في جورجيا 1500 عائلة شيشانية.

وذكر أبو حفص أن القوات الروسية عمدت لحفظ ماء وجهها -بعد العمليات المتكررة في القرى والمدن وخاصة إسقاط المروحيات- لاعتقال أعداد كبيرة من المدنيين الذين ليس لهم أي ذنب ولكنه نفى اعتقال أي من المقاتلين.

وقلل أبو حفص من أهمية زيارة وفود حقوق الإنسان للشيشان، وقال إنه لا يمكن توقع أي أهمية من زيارة خاطفة بصحبة القوات الروسية لتبدو كتمثيلية لإيهام العالم بأن حقوق الإنسان غير منتهكة. وأكد أن لجان حقوق الإنسان لا تستطيع التحرك بحرية من أجل الاطلاع على الحقيقة بشكل كامل.

مقتل آلاف الروس
من جهة أخرى أعلنت الاستخبارات الروسية أن أكثر من ألف روسي قتلوا في أنحاء البلاد نتيجة الانفجارات التي وقعت، سواء أكانت متعمدة أم عارضة بين 1999 و2001.

مسؤولون روس يتفحصون موقع انفجار قنبلة في موسكو (أرشيف)
ونسبت وكالات الأنباء الروسية إلى الناطق باسم جهاز الاستخبارات الفدرالي الروسي قوله إن حوالي 1088 شخصا قتلوا وإن 1500 آخرين أصيبوا بجراح في نحو 2014 انفجارا. وأضاف الناطق أن أقل من واحد من خمسة تفجيرات أمكن معرفة أسبابها وأن 359 انفجارا يشتبه بأنها تفجيرات إرهابية.

وكان الكرملين اتهم المقاتلين الشيشان بالوقوف وراء سلسلة من الانفجارات التي وقعت في موسكو وعدد من المجمعات السكنية في جنوبي روسيا عام 1999، رغم أنه لم تتوفر أي أدلة تؤيد هذا الاتهام. وشنت القوات الروسية هجوما على الشيشان قبل ثلاث سنوات في حملة وصفتها موسكو بأنها تستهدف التصدي لـ"الإرهاب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة