نجاد يدعو للحوار بشأن دارفور والبشير يؤيد نووي طهران   
الجمعة 1428/2/13 هـ - الموافق 2/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
الرئيسان السوداني والإيراني نددا بما وصفاه بمخططات الأعداء لتفرقة الأمة (الفرنسية)
 
أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وقوف بلاده إلى جانب السودان في وجه ما وصفها بالهجمة الدولية عليه. وفيما أيدت طهران السعي للحوار بشأن دارفور, أيدت الخرطوم امتلاك إيران لبرنامج نووي لأغراض سلمية. 
 
وقال أحمدي نجاد -خلال مؤتمر صحفي مع نظيره السوداني عمر البشير في ختام زيارته للخرطوم- إن إيران والسودان "ينددان بمخططات الأعداء للتفرقة والوقيعة ونشر الفلتان الأمني في العراق".
 
وأضاف أن البلدين مصممان على دعم الشعب الفلسطيني, ويدعمان استقلال واستقرار لبنان, داعيا إلى معالجة الأوضاع في دارفور عن طريق الحوار.
 
أما الرئيس السوداني فقال إن البلدين اتفقا على دفع العلاقات بينهم في المجالات المختلفة, خاصة الاقتصادية والتجارية والعلمية. وطالب في بيان مشترك بشرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل, فيما قدم السودان دعمه لـ"حق إيران في برنامج نووي لأغراض سلمية".
 
وأضاف البشير أن الأوضاع في العراق ولبنان وفلسطين وأفغانستان نوقشت خلال المحادثات بين البلدين, مضيفا أن البلدين اتفقا على "إفشال مخططات الأعداء لخلق فتنة بين المسلمين في طوائفهم المختلفة ومقاومة أي محاولة لزرع الفتنة والفرقة والشتات بين إيران والدول العربية".
 
وشهدت زيارة الرئيس الإيراني للسودان التوقيع على سبع اتفاقيات للتعاون بينهما في مجالات الاقتصاد والاستثمار والثقافة والسياسة.
 
تجسيد الشيطان
وفي محاضرة له في الخرطوم جدد أحمدي نجاد انتقاده لإسرائيل قائلا إن "الصهاينة يمثلون التجسيد الحقيقي للشيطان".
 
وأضاف أن "العديد من الحكومات الغربية التي تدعي تأييدها للديمقراطية ومقررات حقوق الإنسان تغلق عيونها عن الجرائم التي يرتكبها الصهاينة وتلتزم الصمت حيال ما يفعلونه بسبب ميولها المادية والنفعية".
 
وأبدى أحمدي نجاد شكوكه مجدا بشأن قيام النازيين بقتل اليهود في المحرقة خلال الحرب العالمية, قائلا "نحن نسأل على أي أساس أو دليل أو وثيقة تدعون أن هناك ستة ملايين يهودي راحوا ضحية الحرب", متسائلا في الوقت ذاته "إذا قبلتم أن اليهود قتلوا في أوروبا فلماذا تأتون وتقيمون حكومة لهم في فلسطين".
 
وكان الرئيس الإيراني وصل الخرطوم في أول زيارة له للسودان. ومن المتوقع أن يصل الرياض السبت المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة