مونديال ألمانيا يرجئ طرح أفلام الصيف في مصر   
الخميس 1427/5/19 هـ - الموافق 15/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:50 (مكة المكرمة)، 3:50 (غرينتش)
المصريون يتابعون مباريات كأس العالم بالمقاهي بعد تعذر نقلها مجانا (الفرنسية)
انطلاق مونديال كأس العالم لكرة القدم بألمانيا، دفع منتجي أفلام الصيف في مصر إلى تأجيل طرح أفلامهم بدور العرض إلى ما بعد انتهاء البطولة التي تستحوذ على اهتمام المصريين وخاصة الشباب الذين يشكلون الشريحة الأكبر من مرتادي السينما المصرية.
 
ويري النقاد السينمائيون أن إقدام المنتجين علي هذه الخطوة كان أمر متوقعا خاصة وأن التوقيتات المعتادة لعرض أفلام الصيف ستتزامن هذه المرة مع وصول المونديال لأدواره النهائية التى تمثل قمة المنافسة والإثارة، مما يهدد نجاح الأفلام في الأسابيع الأولي من عرضها رغم تشفير مباريات المونديال واقتصار مشاهدتها على المشتركين بالفضائية الرياضية المحتكرة لحقوق بث البطولة بالمنطقة.
 
وقال الناقد الفني لويس جريس للجزيرة نت إن منتجي الأفلام يحرصون علي أن تكون الأسابيع الأولي لعرض الفيلم هي أكثر الأسابيع تحقيقا للأرباح حتي تكون أداة للدعاية بالأسابيع التالية، كما أنهم يدرسون توقيت نزول الأفلام بعناية حتي لا تتعارض مع أي من اهتمامات الشباب ومشاغلهم مثل الامتحانات ومباريات البطولات العالمية الهامة ككأس العالم.
 
وأضاف أنه رغم عدم إذاعة المونديال عبر القنوات المتاحة مجانا للمصريين فإن هذا الأمر لم يمنع ملايين المشاهدين من متابعة البطولة بالمقاهي والتجمعات الرياضية المختلفة، وهو ما يؤكد أنه لا مجال بجانب منافسات المونديال لعرض أفلام سينمائية أو حتي عروض مسرحية لأنها ستكون مخاطرة كبيرة بالنسبة للمنتجين وظلما أيضا للعمل الفني.
 
مراهنة غير مضمونة
تأجيل أفلام الصيف سيؤدي لاستمرار عرض الأفلام الحالية أكثر من 20 أسبوعا (الفرنسية)
من جانبه يرى الناقد السينمائي طارق الشناوي أن طرح أفلام الصيف بهذا التوقيت يعد مراهنة غير مضمونة يمكن أن تؤثر سلبا على إيرادات الفيلم حتى بعد نهاية مباريات كأس العالم، والذي تخطف قطاعا كبيرا من جمهور السينما.
 
وأضاف أن موسم الصيف هذا العام سيشهد منافسة شرسة خاصة بين فيلمي "حليم"  للراحل أحمد زكى و "عمارة يعقوبيان" الذي يجمع لفيفا من كبار الممثلين المصريين، وكذلك العديد من الأفلام الآخرى التي قد تفرض نفسها على الساحة مع هذين الفيلمين.
 
وأوضح الشناوي أن تأجيل عرض أفلام هذا الصيف سيؤدي إلى استمرار عرض أفلام "ظرف طارق" و "حاحا وتفاحة" و "ويجا" و "فتح عينك" و "90دقيقة" و "كلام في الحب" و "بالعربي سندريلا" التي استمر عرضها أكثر من 20 أسبوعا دون توقف، معربا عن اعتقاده أن أفلام الصيف يجب أن تعرض بعد انتهاء البطولة بوقت كاف لإعطاء الفرصة للمشاهدين كى يلتقطوا أنفاسهم.
 
وأعرب الناقد السينمائي عن اعتقاده بأن الموسم الصيفي هذا العام سيشهد صراعا عنيفا بين أقوي أفلام شهدتها الفترة الأخيرة وهي "حليم" للممثل الراحل أحمد زكي و "عمارة يعقوبيان" و "زي الهوا" و "عن العشق والهوى" و "الفرقة 16 إجرام" و "الغواص" و "أوقات فراغ".
 
وفي سياق متصل، وافق رئيس الرقابة على المصنفات الفنية المصرية علي أبو شادي علي عرض سبعة أفلام عرضا عاما للجمهور دون أن يحذف منها أية مشاهد خلال موسم الصيف، بعد أن شاهد الرقباء نسخة العمل لكل منها وتأكدوا من الالتزام بالملاحظات الرقابية التي سبق تحريرها علي نصوص سيناريوهاتها.
 
وأوضح أبو شادى أن الأفلام هي "زي الهوا" عن العشق والهوي و "الفرقة 16 إجرام" و "الغواص" و "أوقات فراغ و "حليم" و "عمارة يعقوبيان" الذي اكتفي أبو شادي بكتابة عبارة (للكبار فقط) علي أفيشه بدلا من حذف مشاهد الصحفي الشاذ.
________________________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة