اعتقال الترابي بسبب مذكرة التفاهم مع المتمردين   
الأربعاء 1421/11/28 هـ - الموافق 21/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسن الترابي
اعتقلت قوات الأمن السودانية مساء الأربعاء الزعيم الإسلامي حسن الترابي أمين عام حزب المؤتمر الوطني الشعبي السوداني المعارض، وقادته إلى جهة مجهولة على خلفية مذكرة التفاهم التي وقعها حزبه مع المتمردين في الجنوب.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن محمد الأمين خليفة نائب أمين عام الحزب أن الترابي أخذ من منزله، وأن رجال الشرطة أخبروه أنه سيخضع للاستجواب بسبب "مذكرة التفاهم" التي وقعها حزبه الاثنين الماضي مع الجيش الشعبي لتحرير السودان المتمرد في الجنوب.

وتنص مذكرة التفاهم التي وقعها الطرفان في جنيف على قيام المؤتمر الوطني الشعبي والجيش الشعبي المتمرد "بالمقاومة" السلمية لنظام الرئيس السوداني عمر حسن البشير في الخرطوم.

وتشير هذه المذكرة التي تعتبر بمثابة إعلان مبادئ من عشر نقاط على "ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية السلمية لحمل النظام على التخلي عن سياسته المتسلطة". ولم تأت المذكرة على ذكر الأنشطة العسكرية للجيش الشعبي لتحرير السودان.

وجاء في المذكرة التي وقعها من الجيش الشعبي ياسر عرمان، وباكان أموم، ومن المؤتمر الوطني الشعبي عمر إبراهيم الترابي، والمحبوب عبد السلام، أن مثل هذا الحل يتطلب "في المقام الأول إنهاء الحرب الأهلية في البلاد من خلال التوصل إلى اتفاق عادل وديمقراطية فعلية ووحدة طوعية في السودان".

وكان الجيش الشعبي لتحرير السودان المتمرد قد قال إن توقيع مذكرة التفاهم لا يعني أن يوقف الجيش عمله المسلح، وإن الجانبين يحاولان أن ينسقا احتجاجات سلمية وإضرابات لدفع البشير إلى تسليم السلطة إلى "حكومة إجماع وطنية".

يذكر أن الجيش الشعبي لتحرير السودان متحالف مع عدد من أحزاب المعارضة الشمالية في السودان ضمن التجمع الوطني الديمقراطي الذي لا ينتمي إليه المؤتمر الوطني الشعبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة