أنصار الإسلام استهدفت دبلوماسيين بلغاريين في العراق   
الخميس 1424/9/5 هـ - الموافق 30/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجماعة الإسلامية وجماعة أنصار الإسلام شمالي العراق
ذكرت صحيفة "24 ساعة" البلغارية اليوم الخميس أن مجموعة من "أنصار الإسلام" كانت تحضر لعملية مسلحة ضد دبلوماسيين بلغاريين يعملان في العراق ونجحا في مغادرة البلاد.

ويورد مراسل الصحيفة في بغداد مصدرا قريبا من "أنصار الإسلام" وهو رجل قدم نفسه باسم "أبو مجيد", وكان يظن أنه يقابل صحفيا إيرانيا.

وحسب هذا المصدر فإن القائم بالأعمال البلغاري في العراق ودبلوماسيا آخر يقيمان في فندق فلسطين بوسط بغداد كانا موضع مراقبة منذ أسابيع عدة من قبل أعضاء في هذه المجموعة الإسلامية.

وقالت الصحيفة إنه تم العدول عن تنفيذ مشروع هجوم بسيارة مفخخة ضدهما إذ نادرا ما كانا يغادران الفندق فقرر عناصر أنصار الإسلام عندئذ على ما يبدو إطلاق صاروخ كاتيوشا على غرفتهما من سقف بناء مجاور.

لكن المهاجمين لاحظوا قبل العملية أن الدبلوماسيين اختفيا. واستنتج أبو مجيد أن الأميركيين تبلغوا بذلك من قبل مخبرين وقاموا بتنبيه الدبلوماسيين المستهدفين.

وبلغاريا التي تشغل مقعدا غير دائم في مجلس الأمن حاليا تدعم السياسة الأميركية في العراق. وقد أرسلت صوفيا إلى العراق قوة من 470 عسكريا يشاركون في الفرقة المتعددة الجنسيات بقيادة بولندية.

وكان الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر أعلن الأسبوع الماضي أن عدد من أسماهم الإرهابيين المرتبطين بتنظيم القاعدة أو أنصار الإسلام يزداد باستمرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة