تركيا ترفض مهاجمة الإمارات خطاب أردوغان بالأمم المتحدة   
السبت 3/12/1435 هـ - الموافق 27/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:17 (مكة المكرمة)، 14:17 (غرينتش)

انتقدت وزارة الخارجية التركية بشدة البيان الصادر عن نظيرتها الإماراتية والذي استنكرت فيه خطاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في نيويورك الأربعاء الماضي.

واعتبرت الخارجية التركية في بيان صدر عنها اليوم السبت الموقف الإماراتي مخالفاً للأعراف الدبلوماسية ولا يمكن القبول به بأي شكل من الأشكال، موضحة أنه قد يكون ثمة دول تشعر بالانزعاج من موقف تركيا، "ولكن ذلك لا يمنحها الحق بتوجيه الاتهامات غير اللائقة للرئيس أردوغان" بحسب تعبير البيان.

وقال البيان إن تركيا تنتهج سياستها الخارجية، استناداً إلى المبادئ الديمقراطية، والقانون الدولي، والقيم الإنسانية، وتأخذ بعين الاعتبار الحقوق المشروعة للشعوب، وتتبنى هذه السياسة في المحافل الدولية بشكل متسق.

وأعربت الخارجية التركية عن أملها في أن تحترم الإمارات العربية المتحدة القيم الأساسية للعلاقات الدولية، وأن تتجنب التصريحات بشأن قضايا لا تخصها بشكل مباشر.

وكانت وزارة الخارجية الإماراتية أعربت عن استنكارها لما جاء على لسان أردوغان فيما يخص مصر في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، ووصفت خطاب أردوغان بأنه غير مسؤول ويمثل تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لمصر.

وقال بيان وزارة الخارجية الإماراتية "فوجئنا بما جاء على لسان أردوغان فيما يخص مصر واستغلاله منصة الأمم المتحدة للتهجم المرفوض على الشرعية المصرية"، ودعت الرئيس التركي للتوقف عن -ما وصفته- الإساءة إلى الحكومة المصرية والشعب المصري.

كما أعربت القاهرة عن استيائها من كلمة أردوغان، وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان "تابعت مصر باستياء واستنكار بالغين كلمة الرئيس التركي في الجلسة الافتتاحية لأعمال الدورة العادية للجمعية العامة للأمم المتحدة".

وكان أردوغان قال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة متحدثا عن الأوضاع في مصر "في الوقت الذي تم فيه الانقلاب على رئيس منتخب (محمد مرسي) من قبل الشعب، وقتل الآلاف ممن خرجوا يسألون عن مصير أصواتهم، اكتفت الأمم المتحدة والدول الديمقراطية بمجرد المشاهدة، وأضفوا شرعية على ذلك الانقلاب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة