جوسبان يهاجم سياسات شيراك الداخلية   
الجمعة 1422/12/24 هـ - الموافق 8/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ليونيل جوسبان مع جاك شيراك (أرشيف)
استهل رئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان المرشح للانتخابات الرئاسية حملته الانتخابية بهجوم لاذع على منافسه الرئيس جاك شيراك في أول تجمع جماهيري كبير, وهو ما يمثل بداية المواجهة الحاسمة بين مرشحي الرئاسة الفرنسية.

وقد هاجم الزعيم الاشتراكي والمنافس الرئيسي لشيراك سجل خصمه اللدود في السلطة وحث الناخبين على "ألا يسمحوا له باستغلالهم مرة أخرى وانتخابه مرة ثانية".

وقال جوسبان أمام تجمع لمؤيديه "لا بد أن تكون انتخابات الرئاسة لعام 2002 انتخابات الحقيقة, يجب ألا يساء استغلال الفرنسيين مرة ثانية". وهاجم جوسبان ما أسماه "المثلث المستحيل لشيراك" الذي يتضمن خفض الضرائب وزيادة الإنفاق الحكومي -لاسيما على القوات المسلحة- وخفض العجز العام.

وقد اختار جوسبان مدينة ليل لتكون أول مكان لحملته الانتخابية خارج باريس حيث يرأس بلديتها حليفه مارتن أوبري. وتظهر استطلاعات الرأي تقدم جوسبان على منافسه شيراك, وهو ما يصفه القائمون على الاستطلاعات بمفترق طرق حاسم ضمن منافسة محتدمة بين الجانبين.

ومن المتوقع أن تجرى الجولة الأولى من الانتخابات في 21 أبريل/ نيسان المقبل, على أن تجرى جولة إعادة بين شيراك وجوسبان في الخامس من مايو/ أيار.

يشار إلى أن اتهامات الفساد التي وجهت مؤخرا لشيراك أثرت بشدة على صورته السياسية في الداخل والخارج. يضاف إلى ذلك الخلاف بين حلفائه المحافظين والارتباك الذي نجم الأسبوع الماضي عن تعهدات بخفض ضرائب الدخل بمقدار الثلث في حال أعيد انتخابه.

ونصح القائمون على الانتخابات الرئاسية المرشحين بتقليل المهاجمات العنيفة بينهما لئلا ينفر الناخبون منهما, بيد أنهما على ما يبدو تجاهلا هذه النصيحة. غير أن شيراك قال لصحيفة (لو ديبيتش دو ميدي) إنه لا يريد حربا شخصية مع أي مرشح لا سيما مع رئيس الوزراء الذي عمل معه لمدة خمس سنوات.

أما جوسبان فقال إنه أمسك لسانه عن الكلام خمس سنوات وهو في السلطة, وإن الوقت قد حان لكي يتكلم. وقال إن على الجميع أن يقبلوا بالطبيعة الحادة والمفعمة بالنشاط للحملة وللديمقراطية بما في ذلك الرئيس جاك شيراك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة