كيري: أنا أفضل من بوش   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:07 (مكة المكرمة)، 5:07 (غرينتش)


كيري لا يريد أن يتحول مؤتمر الديمقراطيين إلى مناسبة لأعضاء حزبه لشن هجمات على بوش

نيويورك تايمز


نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تصريح السيناتور جون كيري بأنه سيحاول إقناع الناخبين خلال الأشهر الثلاثة القادمة بأنه سيقوم بعمل أفضل من ذلك الذي قام به الرئيس الأميركي جورج بوش لحماية الأمن القومي الأميركي من أي عمليات إرهابية، وأنه سيعمل جاهدا لإعادة الحلفاء إلى الجانب الأميركي.

وأشارت الصحيفة إلى أن كيري -وفي مقابلة حدد خلالها الأطر التي سيقوم عليها مؤتمر الحزب الديمقراطي يوم الاثنين- لم يبد أي قلق لجهة كسب ثقة الرأي العام الذي يرجح كفة الرئيس بوش في قضية معالجة موضوع الإرهاب، لافتا إلى أنها "مسألة وقت".

وأضافت أنه بدا واثقا من نجاحه في ذلك مستعينا بنسخة من تقرير لجنة 11 سبتمبر/أيلول الذي صدر يوم الخميس، ليقول إنه في حال انتخابه سيتبع التوصيات التي تضمنها التقرير فورا.

ولفتت الصحيفة إلى أن كيري أوضح أنه لا يريد أن يتحول مؤتمر الديمقراطيين إلى مناسبة لأعضاء حزبه لشن هجمات على بوش، وأنه يريد من المؤتمر أن يكون مناسبة إيجابية لتوضيح الأسباب التي تدفعه للترشيح للرئاسة وما سيقوم به في حال انتخابه.

التعديل الوزاري
وبالنسبة للتعديل الوزاري الذي كان ينوي رئيس الوزراء البريطاني توني بلير القيام به الأسبوع الماضي، كشفت صحيفة إندبندنت أون صنداي أن بلير اضطر لتعليقه بعدما اعترض نائبه جون بريسكوت بشدة على اقتراح إقالة رئيس حزب العمال أيان ماكارتني.

وأضافت الصحيفة أن ماكارتني المعين من قبل بلير قبل 15 شهرا كان قد واجه انتقادات لاذعة بسبب أداء حزبه الضعيف في الانتخابات المحلية الشهر الماضي.

وقد اقترح بلير إزاحة ماكارتني من منصبه وتعيين شخص أكثر قبولا لدى الأوساط الإعلامية مثل وزيرة الثقافة تيسا جويل، لكن بريسكوت اعترض على الاقتراح خاصة أن ماكارتني يحظى بثقة أعضاء حزب العمال الناشطين وأعضاء النقابات.


شارون لا يزال على موقفه القائل بتصاعد ظاهرة العداء للسامية في فرنسا رغم المحاولات الفرنسية لكبح جماح هذه الظاهرة

معاريف


محاولة فرنسية

وبشأن التوتر الذي نشب مؤخرا بين فرنسا وإسرائيل على خلفية تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون التي طالبت اليهود الفرنسيين بالهجرة إلى إسرائيل، أشارت صحيفة معاريف الإسرائيلية إلى أن الرئيس الفرنسي جاك شيراك بعث برسالة إلى نظيره الإسرائيلي موشيه كتساف يقول له فيها إنه "لم يعد معنيا بالأمر, وإن الخلاف أصبح من الماضي بالنسبة له".

لكن مسؤولين في مكتب شارون أكدوا أنه لا يزال على موقفه القائل بتصاعد ظاهرة العداء للسامية في فرنسا، رغم المحاولات الجادة التي تبذلها الحكومة الفرنسية لكبح جماح هذه الظاهرة. غير أن شارون يحث يهود فرنسا على الهجرة إلى إسرائيل تماما كما يحث جميع اليهود في العالم على اتخاذ هذه الخطوة.

وأفادت الصحيفة بأن الرد الرسمي لمكتب شارون على رسالة شيراك إلى الرئيس الإسرائيلي كان "لا تعليق".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة