روسيا تنتقد غارات التحالف ودمشق تعرض التعاون   
الثلاثاء 1435/11/30 هـ - الموافق 23/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:24 (مكة المكرمة)، 11:24 (غرينتش)

انتقدت روسيا اليوم الثلاثاء الضربات الأميركية لمواقع تنظيم الدولة الإسلامية شمال سوريا دون التنسيق مع دمشق، بينما أبدت الحكومة السورية استعدادها للتعاون مع الجهود الدولية لمكافحة ما سمتها التنظيمات الإرهابية.

وشدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على ضرورة أن تكون الضربات الجوية الدولية بقيادة الولايات المتحدة على مواقع تنظيم الدولة في سوريا بموافقة الحكومة السورية.

وأكد بوتين في مكالمة هاتفية مساء الاثنين مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن "الضربات الجوية ضد قواعد إرهابيي تنظيم الدولة على الأراضي السورية يجب ألا تحصل دون موافقة الحكومة السورية"، وفقا لما جاء في بيان صادر عن الكرملين.

كما انتقدت وزارة الخارجية الروسية الغارات التي شنتها الولايات المتحدة على أهداف تنظيم الدولة في سوريا، واعتبرت أنها "تنتهك السيادة السورية"، وتزيد من حالة عدم الاستقرار في المنطقة.

وجاء في البيان الذي نشرته وكالة ريا نوفوستي الروسية أن "محاولات تحقيق الأهداف الجيوسياسية من خلال انتهاك سيادة الدول الأخرى يؤدي فقط إلى زيادة التوتر وتفاقم الوضع".

وأضاف "حذرت موسكو مرارا من أن أولئك الذين بدؤوا سيناريوهات عسكرية من جانب واحد يتحملون المسؤولية القانونية الدولية الكاملة لهذا".

وجاء في البيان أن أي تحرك عسكري ينبغي أن يكون إما بتصريح من الحكومة السورية أو مجلس الأمن.

سوريا تدعم
من جانبها أعلنت سوريا اليوم الثلاثاء دعمها لأي جهد دولي يصب في "مكافحة الإرهاب"، وذلك بعد ساعات من استهداف التحالف الدولي مواقع تابعة لتنظيمات جهادية شمال وشرق البلاد.

وذكرت وزارة الخارجية السورية في بيان بثه التلفزيون السوري إن "سوريا مع أي جهد دولي يصب في مكافحة الإرهاب مهما كانت مسمياته من داعش (الدولة الإسلامية) أو جبهة النصرة (ذراع القاعدة في سوريا) أو غيرها".

من جانبها قالت الحكومة السورية اليوم إنها تلقت رسالة من وزير الخارجية الأميركي جون كيري سلمها وزير الخارجية العراقي تفيد بأن الولايات المتحدة وحلفاءها يعتزمون توجيه ضربات جوية على تنظيم الدولة في سوريا.

وقالت وزارة الخارجية السورية في بيان إن "وزير الخارجية تلقى رسالة من نظيره الأميركي عبر وزير خارجية العراق يبلغه فيها بأن أميركا ستستهدف قواعد داعش وبعضها موجود في سوريا".

وقالت الحكومة السورية في البيان الذي أذاعه التلفزيون إنها ستستمر في مهاجمة تنظيم الدولة في الرقة ودير الزور بشرق وشمال سوريا اللتين جرى قصفهما في الضربات الجوية بقيادة الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء.

وقالت الحكومة السورية إن "التنسيق مع العراق مستمر وعلى أعلى المستويات لضرب الإرهاب تنفيذا لقرار 2170".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة