عرض فني راقص لقصة القدس   
الخميس 1431/1/1 هـ - الموافق 17/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:22 (مكة المكرمة)، 19:22 (غرينتش)

تاريخ مدينة القدس من العهد العثماني إلى الاحتلال الإسرائيلي زاخر بالأحداث (الفرنسية-أرشيف)

قدم على خشبة مسرح قصر رام الله الثقافي عرض فني راقص بعنوان باب الواد الذي يروي حكاية ما جرى في مدينة القدس على مدار ستين عاما منذ العهد العثماني حتى عام النكبة 1948.

وقال فؤاد فينو مصمم الرقصات والمدير الفني لفرقة سراب التي قدمت ذلك العمل الفني إن العرض يتناول بطريقة فنية راقصة تاريخ القدس على فترة تمتد من العام 1880 وحتى النكبة.

وحرص مصمم العرض على جعل الجمهور يستخدم جميع حواسه "حاسة التذوق من خلال الشيكولاته المرة التي تقدم له عند دخوله المسرح وحاسة الشم من خلال البخور الذي يملأ دخانه القاعة كما يشاهد اللوحات الراقصة ويستمع إلى الغناء والموسيقى".

وبدأ العرض الذي شارك فيه 32 راقصا وراقصة ما يقارب الساعة على وقع موسيقى تركية لمشهد يجسد رفض السلطان العثماني عبد الحميد لعرض رجل يهودي بأن يعطيهم فلسطين.

وبعد ذلك المشهد تبدأ الحكاية واستمرار محاولات اليهود الحصول على موطئ قدم لهم مرورا بالانتداب البريطاني وحتى إقامة دولتهم على أرض فلسطين عام 1948 وما تخلل ذلك من معارك جسدتها اللوحات الفنية الراقصة.

وتدور الرقصات على خلفية شاشة كبيرة تظهر فيها صور لمدينة القدس وخيول تدخل إليها عند الحديث عن صلاح الدين الأيوبي وأخرى لمنازلها القديمة وأماكنها المقدسة.

ويختتم العرض بتجسيد مأساة التشرد والنزوح التي عاشها الفلسطينيون عندما يترك الراقصون خشبة المسرح ليسيروا وسط الجمهور قبل أن يعودوا إلى المسرح لاختتام العرض.

وقال فينو إنه بعد العرض الذي قدمه في الجزائر الأسبوع الماضي تلقى دعوات لتقديم عروض في اليونان وفرنسا وأستراليا ويأمل أن تكون لفرقته جولة في عدد من الدول العربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة