قتلى في اشتباكات عنيفة ببنغازي وانقطاع للكهرباء   
الأحد 1435/8/18 هـ - الموافق 15/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:50 (مكة المكرمة)، 15:50 (غرينتش)

انقطع التيار الكهربائي عن أجزاء كبيرة شرقي ليبيا على رأسها مدينة بنغازي -كبرى المدن هناك- جراء قصف محطة الكهرباء الرئيسية، وذلك خلال الاشتباكات التي جرت اليوم بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وكتائب ثوار 17 فبراير مخلفة أربعة قتلى و14 جريحا.

وأوضح مسؤول في شركة الكهرباء الحكومية في ليبيا لطفي غومة أن الكهرباء انقطعت في كثير من أجزاء شرق ليبيا بعد قصف محطة بنينة للكهرباء في مدينة بنغازي أثناء اشتباكات عنيفة في المدينة الساحلية وقعت صباح اليوم.

وأضاف أن الاشتباكات في بنغازي تسببت في نقص كبير في الكهرباء بشرق ليبيا، موضحا أن الدوائر الكهربائية لمحطة شمال بنغازي لحقت بها أضرار بسبب القصف مما تسبب في انقطاع الكهرباء في أغلب المدن الشرقية في ليبيا وبعض المناطق الغربية.

وكان مراسل الجزيرة في بنغازي -ثاني كبرى المدن الليبية- قد قال إن منطقة سيدي فرج في المدينة تشهد منذ الصباح اشتباكات عنيفة بين كتائب ثوار 17 فبراير والقوات الموالية للواء حفتر تستخدم فيها أسلحة ثقيلة وسط قصف مدفعي وصاروخي.

ونسب المراسل لمصدر محلي قوله إن الاشتباكات وقعت عقب محاولة قوات حفتر دخول بنغازي صباح اليوم.

ونقل عن المتحدث باسم حفتر محمد الحجازي قوله إن اشتباكات تجري منذ صباح اليوم في سيدي فرج والهواري بشرق بنغازي، وإن قواتهم تهاجم بدبابات وراجمات صواريخ، وإن قوات حفتر شنت هجوما اليوم على مسلحين بمدينة بنغازي.

الوضع الأمني ببنغازي يشهد تدهورا متصاعدا (رويترز)

تحذير
في هذه الأثناء حذرت قوات حفتر في بنغازي من أنها ستقصف بالطائرات في الساعات المقبلة ما وصفتها بـ"أوكار التكفيريين والإرهابيين وأفراد تنظيم القاعدة" في وقت تشهد منطقتان بالمدينة اشتباكات عنيفة.

وأفاد مراسل الجزيرة في ليبيا بأن العميد صقر الجروشي آمر السلاح الجوي لقوات حفتر قال إن طائرات حربية ستقصف في الساعات المقبلة ما وصفها بـ"أوكار التكفيريين والإرهابيين وأفراد تنظيم القاعدة" في بنغازي.

وفي تصريحات هاتفية أدلى بها لإحدى القنوات المحلية، أضاف الجروشي أن الطائرات ستقصف أيضا ميناء درنة وسوسة شرقي البلاد للاشتباه في دخول مسلحين عبرهما لدعم القوات المناوئة لحفتر.

فرار عائلات
ودفعت الاشتباكات التي شهدتها بنغازي صباح اليوم عشرات العائلات إلى الفرار من المدينة، وشوهد سكان يجمعون أغراضهم في سيارات ويبتعدون عن المنطقة فرارا من القتال.

تأتي هذه التطورات في الوقت الذي يشهد فيه الوضع الأمني بمدينة بنغازي تدهورا منذ الشهر الماضي، وذلك بعد إطلاق العملية العسكرية المعروفة بـ"معركة الكرامة" بقيادة حفتر.

وتكافح السلطات الليبية لإعادة النظام في أنحاء البلاد قبل الانتخابات البرلمانية المقررة يوم 25 يونيو/حزيران الجاري، وما زالت الأوضاع فوضوية في بنغازي، مهد الثورة الليبية التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي قبل ثلاثة أعوام.

وكان حفتر مقربا من القذافي إلا أنه انشق وغادر البلاد في ثمانينيات القرن الماضي ثم عاد بعد بدء الثورة الليبية عام 2011 وشارك في بعض أعمالها العسكرية ضد القذافي، وفي فبراير/شباط الماضي قام بمحاولة انقلابية باءت بالفشل، وأمر على أثرها المؤتمر الوطني العام (البرلمان) والحكومة الانتقالية التي كان يرأسها علي زيدان باعتقال حفتر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة