إيران تستعد لاستقبال 200 ألف لاجئ عراقي   
الأحد 1423/11/24 هـ - الموافق 26/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من اللاجئين الأكراد في منطقة السليمانية شمالي العراق (أرشيف)
أعلن نائب وزير الداخلية الإيراني لشؤون اللاجئين أحمد حسيني أن بلاده مستعدة لتوفير المأوى لنحو 200 ألف لاجئ عراقي كحد أقصى موزعين على عشر مخيمات بدلا من 19 مخيما كانت إيران تخطط لها سابقا.

وأوضح حسيني في مؤتمر صحفي عقده في طهران أن المخيمات التي يستوعب كل منها 20 ألف لاجئ ستقام عند الخط الفاصل بين الحدود الإيرانية العراقية وفي القسم الجنوبي منها بالتحديد حيث يتوقع أن يكون عدد النازحين المتدفقين منها الأكبر.

وقال حسيني إن النازحين العراقيين -الذين تتوقع الأمم المتحدة أن يصل عددهم في جميع دول الجوار نحو 900 ألف- لن يعبروا الحدود وسيقيمون في مخيمات داخل الأراضي العراقية تديرها منظمات معونة دولية.

وأشار إلى أن وزارة الداخلية الإيرانية تجري مباحثات مع المسؤولين العراقيين لمساعدتهم على تمركز اللاجئين داخل العراق نفسه. وقال "اقترحنا إرسال بعثات إلى المناطق الغربية والجنوبية من العراق لإيجاد أماكن يتم إنشاء مخيمات للاجئين فيها تقع ضمن مسؤولية العراقيين أنفسهم".

وأكد المسؤول الإيراني أن بلاده لا تملك أي موازنة لمساعدة لاجئين محتملين, لكنها مستعدة لتسهيل عمل المنظمات الإنسانية وعبور المساعدة الدولية للنازحين واللاجئين عبر الحدود الإيرانية. وعن احتمال طلب مسؤولين عراقيين اللجوء إلى إيران, قال إن القرار يعود إلى وزارة الخارجية.

يذكر أن مسؤولا إيرانيا كان قد أعلن في 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي عن خطط لإقامة 19 مخيما على طول الحدود بين العراق وإيران ولكن من الجانب العراقي منها.
تجدر الإشارة إلى أن نحو 1.3 مليون لاجئ عراقي معظمهم من الأكراد في الشمال والشيعة في الجنوب نزحوا إلى إيران في مايو/ أيار ويونيو/ حزيران عام 1991. وعاد معظمهم إلا أنه لا يزال 200 ألف منهم في إيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة