برلسكوني يعرض حكومته على الرئيس الإيطالي   
الأحد 1422/3/18 هـ - الموافق 10/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برلسكوني يتحدث للصحفيين عقب عرض أعضاء حكومته الجديدة على الرئيس
عرض رئيس الوزراء الإيطالي الجديد سيلفيو برلسكوني أعضاء حكومته على الرئيس الإيطالي بعد أقل من 24 ساعة على تكليف رئيس الجمهورية له بتشكيلها. ويؤدي برلسكوني وأعضاء فريقه اليمين الدستورية غدا قبيل مباشرة الحكومة التاسعة والخمسين بعد الحرب العالمية الثانية لأعمالها.

وقال برلسكوني وهو يغادر قصر الرئاسة بعد اجتماع استغرق عشر دقائق مع الرئيس كارلو أزيليو شيامبي "أنا مسرور جدا لأننا نجحنا معا في تشكيل فريق حكومي رائع يمكنه الوفاء بالوعود المقدمة للإيطاليين، ويمكنه ضمان التجديد والحرية والرخاء للجميع".

وشملت التعيينات ريناتو روغيرو الرئيس السابق لمنظمة التجارة العالمية الذي عين وزيرا للخارجية، واختير غيليو تريمونتي وهو وزير مالية سابق وزيرا للاقتصاد وهي حقيبة تعنى بشؤون المالية والخزانة.

وفي خطوة اعتبرها مراقبون مثيرة للجدل اختير أومبرتو بوسي زعيم "عصبة الشمال" واثنان من أعضاء حزبه ضمن الحكومة الجديدة. وسيشرف بوسي الذي أيد من قبل استقلال المناطق الشمالية عن إيطاليا على قضايا تتعلق بمنح بعض السلطات إلى الأقاليم.

وتسبب بوسي في إسقاط حكومة برلسكوني عام 1994 بعد أن تولى رئاسة الوزراء لسبعة أشهر فقط عندما سحب تأييده بعد خلاف حول خطة لإصلاح نظام المعاشات.

وأعلن قصر الرئاسة أن زعيم يمين الوسط سيؤدي القسم الدستوري ظهر غد (بالتوقيت المحلي).

وكان برلسكوني قد اجتمع مع رئيس الجمهورية أمس السبت لمدة ساعة ونصف الساعة، وقبل تفويض شيامبي بتشكيل الحكومة الجديدة على أن يعود للرئيس بقائمة وزرائه.

ومن المقرر أن يجرى التصويت على الثقة أمام مجلسي البرلمان في الثامن عشر من الشهر الجاري. وحتى ذلك الوقت يفترض أن يشارك رئيس الحكومة الجديد في قمة حلف شمال الأطلسي الأربعاء المقبل في بروكسل (بلجيكا)، وبعد يومين في القمة الأوروبية في غوتنبرغ (السويد).

واعتبر مراقبون أن برلسكوني أحاط نفسه ببعض مساعديه المقربين، خصوصا في وزارتي الاقتصاد والمال حيث استعاد غيليو تريمونتي المنصب الذي كان يشغله أثناء التجربة الحكومية الأولى عام 1994.

وكان نصيب حزب برلسكوني "فورتسا إيطاليا" عشرة وزراء في الحكومة الجديدة, وللائتلاف الوطني خمسة وزراء, ولعصبة الشمال ثلاثة, وللمسيحيين الديمقراطيين وزيران.

وأفاد مراقبون أن الملياردير برلسكوني البالغ من العمر 64 عاما يواجه تحديا جديدا في الفصل بين مصالحه التجارية الواسعة، ودوره السياسي والاقتصادي الوطني. وتقدر ثروة برلسكوني الذي يعد أغنى رجل في إيطاليا في البورصة حاليا بأكثر من 18 مليار يورو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة