الأجهزة القابلة للارتداء 2015.. عام المفاجآت   
الجمعة 1437/3/15 هـ - الموافق 25/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)

الجزيرة نت-خاص

تحققت في العام 2015 نقلة نوعية في عالم الأجهزة الذكية القابلة للارتداء التي تعددت أنماطها وأشكالها، خاصة الساعات والأساور الذكية.

ففي هذا العام طرحت شركة آبل الأميركية ساعتها الذكية التي طال انتظارها، كما برزت شياومي الصينية في عالم الأجهزة القابلة للارتداء بقوة، لتنافس بذلك كبار المصنعين مثل سامسونغ وأل جي وغيرهما. 

ووفقا لشركة أبحاث السوق "آي دي سي"، فإنه من المتوقع أن ترتفع شحنات الأجهزة القابلة للارتداء بزيادة تصل إلى 164% مع نهاية هذا العام مقارنة بالعام الماضي.

ومن دون أدنى شك يعتبر إطلاق آبل ساعتها الذكية "آبل واتش" في أبريل/نيسان الماضي الحدث الأكثر أهمية في هذا المجال والذي حظي باهتمام معظم المحللين التقنيين، وقد ذهب بعضهم إلى توقع أن تنجح آبل هذا العام ببيع أربعين مليون وحدة أو أكثر من ساعتها الذكية، لكن التقديرات أشارت إلى أنها باعت سبعة ملايين وحدة حتى نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ولحين كشف آبل عن الأرقام الفعلية فإن بيعها سبعة ملايين وحدة من ساعتها -إن صحت التقديرات- لا يحقق طموحات محبي الشركة، إلا أن هذا الرقم مع ذلك يضع آبل في صدارة الشركات المنتجة للتقنيات القابلة للارتداء من حيث حجم المبيعات.

ساهم السعر المنخفض لأسورة شياومي الذكية بتحقيقها نسبة نمو عالية وصلت إلى 815% (أسوشيتد برس) 

غوغل وشياومي
ويعتبر إيقاف غوغل لبرنامج المستكشفين التابع لنظارتها الذكية "غوغل غلاس" من المفاجآت المهمة التي شهدها عالم التقنيات القابلة للارتداء هذا العام، فقد حظيت نظارتها الذكية باهتمام واسع خلال عامي 2013 و2014 وتم بيعها "للمستكشفين" بسعر 1500 دولار، لكن الشركة قررت في يناير/كانون الثاني الماضي وقف البرنامج بغرض "التركيز على ما هو قادم".

ومنذ النصف الثاني من عام 2014 دخلت شياومي سوق الأجهزة القابلة للارتداء، وفي هذا العام ظهرت كأحد أكبر المنافسين في تلك السوق، فبحسب تقديرات "آي دي سي" نما حجم مبيعات الشركة خلال الربع الثالث بنحو 815%، فحتى بعد طرح ساعة آبل حافظت شياومي على المركز الثالث من حيث مبيعات الأجهزة القابلة للارتداء.

وقد تمكنت شياومي من توسيع مكانتها في هذا السوق بزمن قياسي بفضل منتجاتها منخفضة التكلفة، ففي الوقت الذي يباع به السوار الذكي من شركة "فيتبت" -المصنعة لأجهزة تتبع اللياقة البدنية- بمئة دولار تبيع شياومي سوارها الذكي "ماي باند" بسعر 16 دولارا للنسخة القادرة على تتبع النشاط والنوم، وبسعر 27 دولارا للنسخة المزودة بحساس لقياس معدل نبضات القلب.

سامسونغ خرجت من قائمة الشركات الخمس الأكثر مبيعا للأجهزة القابلة للارتداء (الأوروبية) 

سامسونغ وفيتبت
من جهة أخرى، ساهم الدخول القوي لشركات مثل آبل وشياومي في سوق الأجهزة القابلة للارتداء بإضعاف مبيعات سامسونغ من تلك الأجهزة، فبعد انتهاء الربع الأول الذي طرحت في بدايته ساعة آبل أشارت تقديرات "آي دي سي" إلى أن آبل تمكنت من بيع 3.6 ملايين وحدة مقابل ستمئة ألف وحدة لسامسونغ خلال ذلك الربع لتخرج سامسونغ بشكل مفاجئ من قائمة الشركات الخمس الأكثر مبيعا للأجهزة القابلة للارتداء.

وتبقى فيتبت في صدارة الشركات المصنعة للأجهزة القابلة للارتداء متفوقة على آبل، في حين نجحت مبيعات شياومي بالنمو بشكل متسارع، ففي الربع الثالث من العام الجاري باعت فيتبت 4.7 ملايين جهاز قابل للارتداء، في حين باعت شياومي 3.7 ملايين جهاز بمعدل نمو فاق معدل نمو مبيعات فيتبت بمقدار ثماني مرات، وفقا لـ"آي دي سي".

وترجح التوقعات بيع 173 مليون وحدة من الأجهزة القابلة للارتداء مع حلول عام 2019، مما يعطي انطباعا بأن العام القادم سيشهد اهتماما متزايدا باقتناء هذا النوع من الأجهزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة