لبنان يعتقل عصابة تخطف سوريين   
الاثنين 1433/10/23 هـ - الموافق 10/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:27 (مكة المكرمة)، 22:27 (غرينتش)
الجيش اللبناني يكثف وجوده على الحدود مع سوريا لمنع عمليات الخطف (الفرنسية-أرشيف)

قال مصدر أمني لبناني إن أجهزة المخابرات اعتقلت أمس الأحد مجموعة متهمة بخطف شخصيات سورية معارضة في شمال لبنان وتسليمهم إلى دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المصدر الأمني الذي رفض ذكر اسمه قوله إنه "تم اعتقال أعضاء في شبكة تعمل في المنطقة الممتدة بين مدينة طرابلس الساحلية الشمالية ومنطقة عكار المحاذية للحدود البرية الشمالية مع سوريا، على خطف معارضين سوريين وتسليمهم للنظام السوري".

وأكد المصدر أن سوريًا واحدا على الأقل قد تم إطلاق سراحه بعد خطفه من قبل العصابة في منطقة عكار، مشيرا إلى أن ثلاثة لبنانيين مشتبه فيهم قد اعتقلوا.

وتتهم شخصيات معارضة لدمشق في لبنان القيادة السورية بتنظيم تلك التصرفات بحق المعارضة السورية منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية المناهضة للنظام في مارس/آذار 2011.

مسلحون من عشيرة المقداد في مؤتمر صحفي ببيروت للإعلان عن خطف السوريين
(الفرنسية-أرشيف)

عشيرة مقداد
وكان الجيش اللبناني قد أعلن يوم السبت عن قيامه بعمليات دهم في حي بجنوبي بيروت واعتقال أحد أفراد عشيرة آل المقداد الشيعية التي أعلنت مسؤوليتها عن خطف عشرين  سوريًا ورجل أعمال تركيًا.

وقال الجيش في بيان "تنفيذا للاستنابات القضائية المتعلقة بأعمال الخطف والأحداث الأخيرة التي حصلت على طريق المطار، دهمت قوة من الجيش ليل أمس منطقة الرويس والأحياء المجاورة لها في الضاحية الجنوبية لإلقاء القبض على مطلوبين للعدالة بموجب مذكرات توقيف بينهم المدعو حسن المقداد، وكذلك بحثا عن أشخاص مخطوفين بعد أن أعلن سابقا أفراد من عائلة آل المقداد مسؤوليتهم عن خطفهم".

وقال الجيش في بيانه "تجري ملاحقة آخرين فارين في مختلف المناطق اللبنانية لتوقيفهم والعمل على إطلاق جميع المخطوفين". وأوضح أن كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة ضبطت خلال مداهمة حي الرويس في بيروت.

وكان المجلس الوطني السوري المعارض اتهم "جهات أمنية وحزبية" في لبنان بخطف واعتقال مواطنين سوريين، منتقدا صمت السلطات إزاء هذه الحملة "المخالفة لحقوق الإنسان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة