خوف من انقطاع شريان الحياة عن غزة   
الخميس 1431/1/8 هـ - الموافق 24/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 4:51 (مكة المكرمة)، 1:51 (غرينتش)
غالاوي (يمين) أكد أن القافلة ستصل إلى قطاع غزة "مهما كلف الثمن"
 
محمد النجار-عمان

تواصل قافلة "شريان الحياة 3" رحلتها نحو قطاع غزة المحاصر، حيث من المتوقع أن تغادر الأردن مساء اليوم الخميس نحو مصر رغم مخاوف من انقطاع الرحلة وسط معلومات عن رفض القاهرة السماح لها بالدخول.

فقد علمت الجزيرة نت من مصادر في قيادة القافلة أن الشركة التي تم التعاقد معها لنقلها من ميناء العقبة الأردني إلى ميناء نويبع المصري اعتذرت عن تعاقدها، وتذرعت بضغوط مصرية وتهديدات بعدم السماح للمركب بالرسو في الميناء المصري.

وأكدت المصادر أن هناك محاولات لحجز سفينة تابعة لشركة أخرى أملا في عدم تعطيل الرحلة.

وكانت قافلة شريان الحياة 3 بدأت رحلتها من لندن في السادس من الشهر الجاري، وحسب برنامجها فإنها ستصل إلى قطاع غزة في 27 الجاري تزامنا مع الذكرى الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال النائب في البرلمان البريطاني جورج غالاوي الذي يرأس القافلة للجزيرة نت إن المشاركين مصرون على الوصول إلى القطاع المحاصر "مهما كلف الثمن".

ولفت غالاوي إلى أنه يتوقع من السلطات المصرية حفاوة ورعاية كالتي لقيتها القافلة في كافة الدول التي مرت بها لاسيما تركيا وسوريا والأردن.

ونفى وجود أي اتصالات مع الجانب المصري لتسهيل عبور القافلة، فيما قال مرافق تركي للقافلة إن الحكومة التركية ستتابع اتصالاتها لضمان وصولها لوجهتها.

ويرافق القافلة 270 من حملة الجنسيات الأوروبية، و170 ناشطا تركياً، و30 أميركيا، إضافة لوفد أردني، كما يتوقع انضمام مصريين ونحو 15 نائبا في البرلمان التركي لها في مصر.

ويرافق القافلة كذلك حاخامات يهود أعضاء في جماعة ناطروني كارتا المناهضة للصهيونية ووجود دولة إسرائيل.
 
غالاوي يحمل عكازا أعطاه له عجوز أردني مشلول لمنحه لمحتاج له في غزة
تعطيل مؤقت
ورغم توجيه رئيس الوزراء سمير الرفاعي لوزير الداخلية بتسهيل مرور القافلة وإيفاده مندوبا عنه لاستقبالها، فإن القافلة تعرضت للتعطيل قبيل دخولها العاصمة الأردنية عمان مساء الثلاثاء لمدة ساعتين وطلب منها تغيير مسارها، قبل أن تقرر السلطات الأمنية السماح لها بالدخول للأردن.

وأكد غالاوي أن القافلة تلقت تطمينات من السلطات الأردنية بالسماح لها بمواصلة سيرها نحو العقبة بعد ساعات من إبلاغ محافظ عمان نقيب المهندسين الأردنيين عبد الله عبيدات أنه لن يسمح للقافلة بالوصول للعقبة.

لكن الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية نبيل الشريف قال في تصريحات صحفية أمس الأربعاء إن الحكومة لن تمنع القافلة وستسمح لها بمواصلة رحلتها حتى مغادرة الأراضي الأردنية.

وحظيت القافلة باستقبال شعبي كبير، بدأ عند الحدود الأردنية مع سوريا، واستمر في عمّان حيث أقيم مهرجان للاحتفال بالقافلة في مجمع النقابات المهنية مساء أمس الأربعاء.

وفي كلمته في المهرجان أرسل غالاوي رسالة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس، وقال "أطمئنكم بأننا كلنا فلسطينيون"، وأضاف "نحن نأتيكم اليوم بالمئات، وسنعود لكم ليس بالآلاف بل بالملايين".
 
فيما تحدث نائب رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن قطاع غزة محمد صوالحة عن حاجات قطاع غزة جراء الحصار الظالم، مشيرا إلى أن ما تحمله القافلة بسيط جدا أمام حاجات القطاع اليومية.

القافلة حظيت باستقبال شعبي كبير في عمان
ترحيب رسمي
وبلهجة غاضبة تحدث السياسي الأردني المعارض ليث شبيلات الذي نفى وجود ترحيب رسمي بالقافلة بالأردن، على حد وصفه.

وقال "حوصر العراق من قبل وبقرارات الأمم المتحدة ونحن العرب من حاصرناه، والآن تحاصر غزة دون قرارات أممية ونحن نشارك في الحصار لأننا تعودنا على الذل".

ووصف شبيلات بعض الأنظمة العربية بأنها "صهيونية"، وسخر من استمرار حديث الحكومات العربية عن احترامها لمعاهدات السلام "فيما تدوس إسرائيل عليها".

وطالب رئيس مجلس شورى جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور الشعب المصري بالدوس على الجدار الفولاذي كما داس على خط بارليف من قبل.

وأعطى المرافقون الأتراك للقافلة لوناً خاصاً بهم حيث هزت هتافاتهم أجواء مهرجان الاحتفاء بالقافلة، وهتفوا لفلسطين وغزة وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، كما سمع منهم هتاف "خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة