90% من حالات الغرق بقطر لأطفال دون العاشرة   
الاثنين 1436/10/25 هـ - الموافق 10/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:14 (مكة المكرمة)، 17:14 (غرينتش)

دعت مؤسسة حمد الطبية في قطر العائلات إلى الانتباه لسلامة أطفالها أثناء تواجدهم في أحواض السباحة أو البحر أو أي مصادر مائية أخرى، حتى تلك الموجودة في المنازل، خاصة مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة خلال هذه الفترة من العام.

وقالت المؤسسة -في منشور على صفحتها على فيسبوك اليوم الاثنين- إن الغرق يعد من أكثر مسببات الوفاة والإعاقة الشديدة بين الأطفال في قطر، ويرتفع عدد الوفيات جراء الغرق بشكل مستمر سنوياً، وذلك حسب رئيس حملة "كلنا للصحة والسلامة" الدكتور خالد عبد النور سيف الدين.

وأضافت المؤسسة أن 90% من حالات الغرق في قطر لأطفال دون عشر سنوات، أما حالات الغرق للأطفال دون أربع سنوات فتبلغ 70%.

وأوضح الدكتور سيف الدين إن البحيرات المفتوحة والأنهار لا تتوفر في قطر، لذا فإن أغلب حوادث الغرق تأتي من أحواض السباحة الخاصة في المنازل وأحواض الاستحمام، وأضاف أن معظم حوادث الغرق في أحواض السباحة في قطر تحدث عندما يكون الآباء غير موجودين مع أطفالهم، أو عند ترك طفل أو مجموعة أطفال وحدهم.

وقد ركزت حملة "كلنا للصحة والسلامة" على المعايير الآتية للحفاظ على سلامة الأطفال أثناء السباحة:

  • الإشراف المستمر من قبل الآباء.
  • تعليم الأطفال كيفية السباحة.
  • وضع معايير واضحة لأفراد العائلة عند وجودهم قرب المياه وتطبيقها بشكل جاد.
  • ارتداء سترة نجاة أو عوامات.
  • تعلم كيفية إجراء التنفس الصناعي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة