العرب يطالبون بعدم تجاهل البرنامج النووي الإسرائيلي   
الثلاثاء 1424/8/5 هـ - الموافق 30/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العالم النووي الإسرائيلي مورداخ فانونو حكم عليه بالسجن في إسرائيل بعد أن أعلن في صنداي تايمز البريطانية امتلاك إسرائيل للسلاح النووي (رويترز- أرشيف)
انتقد وزراء خارجية السعودية ومصر وسوريا اليوم الدول الغربية على غضها الطرف عن البرنامج النووي الإسرائيلي وعلى السماح ببقائها خارج معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في كلمة بلاده أمام الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة "إنه من المدهش أن تتجاهل وكالة الطاقة الذرية رفض إسرائيل التوقيع على اتفاقية معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية وفي الوقت نفسه تقوم بتكثيف جهودها على الدول الموقعة".

وأضاف أن ترسانة إسرائيل النووية تشكل خطرا وتهديدا لأمن المنطقة واستقرارها.

من جانبه قال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر إنه ليس من المقبول أن يتجاهل البعض ما تملكه إسرائيل من أسلحة نووية، وإن على المجتمع الدولي أن يتعامل مع هذه القضية بإنصاف وبأمانة.

وأشار وزير الخارجية السوري فاروق الشرع إلى الانتقائية في التعامل مع الملف النووي في إشارة إلى الولايات المتحدة التي تتهم بعض الدول العربية والإسلامية باطلا بأنها تسعى للحصول على أسلحة الدمار الشامل كما حدث في اتهامها للعراق. وفي الوقت ذاته ترفض القبول بالحديث عن أسلحة الدمار الشامل الإسرائيلية الذرية والكيماوية والبيولوجية.

وشدد الوزيران على مطلب الدول العربية بإبقاء منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل.

يذكر أن خبراء وباحثين إستراتيجيين غربيين يؤكدون أن إسرائيل تمتلك من 100 إلى 200 رأس نووي وأن لديها مخازن عدة لأسلحة كيماوية وبيولوجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة