استعدادات لانعقاد مجلس الأمن باليمن   
الأربعاء 1434/3/11 هـ - الموافق 23/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:11 (مكة المكرمة)، 3:11 (غرينتش)

تشهد العاصمة اليمنية استعدادات أمنية مشددة استباقا لاجتماع استثنائي لأعضاء مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل، وذلك بعد أن وصل مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى صنعاء جمال بن عمر. في غضون ذلك قتل ستة أشخاص وجرح العشرات في غارة جوية شنتها طائرتان أميركيتان بدون طيار باليمن.

وحل بن عمر بصنعاء في زيارة هي الـ18 له إلى البلاد، وذلك تمهيدا لجلسة استثنائية لرئيس وأعضاء مجلس الأمن من المقرر أن تلتئم في صنعاء الاثنين المقبل، في مبادرة من المجلس لدعم تنفيذ المبادرة الخليجية الموقعة بين القوى السياسية اليمنية.

ويتوقع أن يصدر عن تلك الجلسة بيان لدعم تنفيذ المبادرة الخليجية، ووقوف المجتمع الدولي مع إيجاد حل نهائي للأزمة اليمنية، وحث القوى السياسية على المشاركة في الحوار الوطني.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد أعلن الأربعاء الماضي عن زيارة لرئيس مجلس الأمن وجميع أعضاء المجلس إلى صنعاء لمساندة ودعم المبادرة الخليجية لحل الأزمة في اليمن.

ووصف عقد مجلس الأمن جلسة استثنائية له في بلاده بأنها رسالة دولية وأممية عظيمة تؤكد دعم العالم للتسوية السياسية في اليمن.

الأمم المتحدة: نصف سكان اليمن لا يحصلون على كميات كافية من الغذاء (دويتشه فيلله)

مطالب بمساعدات
من ناحية أخرى قالت الأمم المتحدة إن اليمن يحتاج إلى أكثر من 700 مليون دولار من المساعدات الإنسانية في العام الجاري.

وأوضح رئيس مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة أن ثمة حاجة ملحة في اليمن وأن حياة الناس في خطر، على حد وصفه.

وذكر تقرير للأمم المتحدة الثلاثاء أن 10.5 ملايين يمني -من بين 24 مليونا هم سكان البلاد- لا يحصلون على إمدادات كافية من الغذاء، وأن 13 مليونا لا يحصلون على مياه نقية ولا يتوفر لهم الصرف الصحي.

وجاء في التقرير الذي يحمل عنوان "اليمن.. خطة الاستجابة للاحتياجات الإنسانية في العام 2013" أن أكثر من 431 ألف شخص نزحوا محليا، كما تؤوي البلاد 269 ألفا نزحوا من الخارج معظمهم من القرن الأفريقي.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية البريطاني إن 35 دولة ومنظمة ستشارك في الاجتماع الوزاري الخامس لمجموعة أصدقاء اليمن، حيث ستحرص على رؤية الدعم المالي البالغ 7.9 مليارات دولار -الذي تعهد بتقديمه المجتمع الدولي العام الماضي- يتحول إلى تقدم حقيقي بالانتقال السياسي، وذلك عقب نجاح اجتماعها في سبتمبر/أيلول الماضي بنيويورك عندما تعهد المجتمع الدولي بتقديم نحو 1.5 مليار دولار لدعم مستقبل اليمن.

ستة قتلى
على الصعيد الميداني أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن ستة أشخاص قتلوا وجرح عشرات آخرون يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة في غارة جوية شنتها طائرتان أميركيتان بدون طيار بمنطقة الحجلا في محافظة الجوف شمال شرق اليمن.

وذكرت مصادر قبلية أن الطائرتين استهدفتا تجمعا يعتقد أنه لتنظيم القاعدة بأربعة صواريخ، وهو ما أدى إلى سقوط هذا العدد من الضحايا.

في السياق انتقدت وزيرة حقوق الإنسان اليمنية حورية مشهور الثلاثاء استخدام الطائرات الأميركية التي تعمل بلا طيار، ودعت إلى استخدام العمليات البرية بدلا من ذلك لتجنب إلحاق الأذى بالمدنيين.

وتعكس تصريحات مشهور، وهي ناشطة بارزة سابقة في الاحتجاجات الجماهيرية التي أطاحت بالرئيس علي عبد الله صالح قبل سنة، الشعور العام المتزايد بعدم الارتياح بشأن الغارات وتمثل انتقادا نادرا من داخل الحكومة للغارات التي أشاد بها الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي.

وتظاهر العشرات من رجال القبائل المسلحين في الجنوب في 4 يناير/كانون الثاني احتجاجا على هجمات طائرات من دون طيار قالوا إنها قتلت مدنيين أبرياء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة