سجن 73 طاجيكيا بتهمة دعم إسلاميين في أوزبكستان   
الاثنين 1422/3/20 هـ - الموافق 11/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفاد مسؤول أوزبكي بأن أربعة محاكم في أوزبكستان أصدرت أحكاما بالسجن بحق 73 من الأقلية الطاجيكية بتهم تراوحت بين الاشتراك في اغتيالات إلى دعم جماعة إسلامية متمردة تعمل على الإطاحة بالنظام.

 وقال المسؤول الذي يعمل بمكتب المدعي العام الأوزبكي وطلب عدم ذكر اسمه إنه لم يُسمح للصحفيين بحضور المحاكمات.

وذكر ناشط في حقوق الإنسان أن السلطات لم تسمح إلا لأقارب المتهمين بحضور جلسات المحاكمة.

وشنت السلطات الأمنية في أوزبكستان حملة العام الماضي على آلاف الإسلاميين ومن تعتقد أنهم على علاقة بهم، وأعلنت حربا شاملة ضدهم. وتصاعدت حملتها هذه في فبراير/ شباط 1999 حينما وقع عدد من الانفجارات ألقت فيها باللائمة على الإسلاميين. وتعتبر السلطات أن قواعد من تصفهم بالمتمردين الإسلاميين تقع في طاجيكستان وأفغانستان.

وكانت جماعات حقوق إنسان غربية قد انتقدت أوضاع حقوق الإنسان في أوزبكستان وخاصة الإسلاميين الذين قالت إنهم يعانون كثيرا من اضطهاد الحكومة لهم.

وأفادت جماعات حقوق الإنسان بأن هناك نحو خمسة آلاف معتقل سياسي داخل سجون الدولة معظمهم من مدن وادي فرغانة وبخاصة نامنغان.

وتعتبر نامنغان معقلا للإسلاميين في أوزبكستان، وتقوم الحكومة باعتقال كل من يشتبه في انتمائه للجماعات الإسلامية، وتضييق الخناق عليهم دون أسباب مبررة.

طق
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة