قانون رئاسة كردستان العراق أولى مهام برلمان الإقليم   
الثلاثاء 1426/3/11 هـ - الموافق 19/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:59 (مكة المكرمة)، 13:59 (غرينتش)

برلمان كردستان العراق سيعقد أولى جلساته الأسبوع المقبل (الجزيرة نت-أرشيف)

أحمد الزاويتي/أربيل

ناقش المكتبان السياسيان للحزبين الكرديين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، قانون رئاسة إقليم كردستان العراق، ليكون من أولى مهام البرلمان الكردستاني الجديد والذي تأخر عقد أولى جلساته بنحو شهرين.

واتفق الجانبان خلال اجتماعهما أمس في منتجع دوكان على بعد 50 كلم شمال غرب مدينة السليمانية،على توحيد الإدارتين (إدارة أربيل، وإدارة السليمانية) في حكومة إقليمية واحدة، مؤكدين أنهما طويا كل الخلافات التي كانت تعترض الوحدة، ولم يبق سوى أمور تكتيكية في انتظار الحسم النهائي.

وذكر فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي كان يرأس وفد الحزب في  الاجتماع أنه تقرر أن تكون أول جلسة للبرلمان الجديد يوم 24 من الشهر الحالي وهو ذكرى قصف النظام العراقي السابق لبلدة قلعة دزة عام 1974. وسيجري في هذه الجلسة عرض قانون رئاسة إقليم كردستان العراق، وكذلك توحيد الحكومتين.

وكانت مصادر كردية ذكرت أن أول جلسة للبرلمان ستكون يوم غد الأربعاء إلا أن التصريحات الأخيرة تؤكد تأجيلها من قبل الحزبين أربعة أيام أخرى.

وكان الحزبان الكرديان قد اتفقا قبل الانتخابات على توزيع المهام السيادية في كل من بغداد وأربيل بينهما بحيث يكون جلال الطالباني من الاتحاد الوطني مرشح الجانب الكردي لرئاسة جمهورية العراق مقابل أن يكون مسعود البارزاني من الحزب الديمقراطي الكردستاني المرشح الوحيد لرئاسة إقليم كردستان العراق.

واتفق الجانبان كذلك على أن يكون عدنان المفتي من الاتحاد الوطني الكردستاني المرشح الوحيد لرئاسة برلمان كردستان الجديد على أن يكون نيجيرفان البارزاني من الديمقراطي الكردستاني رئيسا للحكومة التي تتشكل من البرلمان وتتوحد فيها الإدارتان اللتان انفصلتا بعد عامين فقط من تشكيل أول حكومة إقليمية كردية في كردستان العراق عام 1992 على إثر معارك دموية نشبت بينهما الحزبين آنذاك.

ورغم الاتفاق فإن خلافات في توزيع بقية المناصب الوزارية بينهما في بغداد وأربيل ربما تكون هي السبب في تأخير الحسم النهائي في القرارات المنتظرة.

_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة