مدير المخابرات المصرية يلتقي عرفات وشارون   
الجمعة 1423/9/11 هـ - الموافق 15/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيون يشيعون أحد شهدائهم في نابلس أمس
ــــــــــــــــــــ

سليمان يقترح سحبا فوريا للقوات الإسرائيلية وتعهد الطرفين بوقف العمليات العسكرية
ــــــــــــــــــــ

جنود الاحتلال يحتجزون ثلاثين رجلا من أنصار حماس في بلدة أم الشرايط برام الله
ــــــــــــــــــــ

أنهى مدير المخابرات المصرية عمر سليمان لقاءه مع رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون, بعد لقائه في وقت سابق بالرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وعلمت الجزيرة أن المباحثات تركزت بشكل خاص على ترتيب مفاوضات أمنية تليها مفاوضات سياسية فلسطينية إسرائيلية في القاهرة.

عمر سليمان
ونقل مراسل الجزيرة في القاهرة عن مصادر مطلعة قولها أن سليمان اقترح أن تعالج المفاوضات الأمنية الوضع في الأراضي المحتلة وسحبا فوريا للقوات الإسرائيلية مقابل تعهد الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني بوقف العمليات العسكرية.

كما أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن زيارة مدير المخابرات المصرية عمر سليمان إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية كانت بغرض إطلاع الجانب الإسرائيلي على نتائج الاجتماع الذي أجري في القاهرة بين حركتي فتح وحماس وإبلاغ الرئيس عرفات بضرورة إجراء الإصلاحات الأمنية والسياسية في هيكل السلطة الفلسطينية.

احتجاز 30 شخصا
ميدانيا احتجز جنود الاحتلال الإسرائيلي أكثر من ثلاثين رجلا من بينهم أهالي شهداء سقطوا خلال الانتفاضة الحالية في رام الله. عملية الاعتقال تمت في قاعة للطعام في بلدة أم الشرايط في رام الله، حيث كانت حركة حماس نظمت إفطارا لأهالي الشهداء في رام الله, وبعد آذان المغرب بقليل فوجئ الجميع بأكثر من عشرين سيارة عسكرية وحاملتي جنود تحاصر القاعة التي كانت توجد فيها العائلات.

شارون وفي الخلف موفاز

في هذه الأثناء تفقد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير دفاعه شاؤول موفاز قوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة نابلس وأبلغوها بأن لا قيود زمانية أو مكانية على العملية العسكرية التي تقوم بها حاليا في المنطقة.

شهيدان فلسطينيان
جاء ذلك في وقت شيع فيه الفلسطينيون شهيدا في الثامنة عشرة من عمره سقط أثناء مواجهات مع قوات الاحتلال قرب البلدة القديمة من نابلس.

وفي غزة استشهد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال قرب بوابة صلاح الدين جنوبي قطاع غزة. ومن جهة أخرى دهم الجيش الإسرائيلي منزل عائلة أبو سمرة قرب مستوطنة كفار داروم شرقي دير البلح, وقام الجيش بتكسير وتدمير محتويات المنزل واعتقل أحد أفراده. وطالب الجنود أفراد العائلة بمغادرة المنزل تمهيدا لهدمه, لكن أصحاب المنزل اعتصموا رافضين تهديدات الجيش الإسرائيلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة